إيران تغلق الحدود مع كردستان العراق بعد اعتقال أحد موظفيها
آخر تحديث: 2007/9/25 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/25 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/13 هـ

إيران تغلق الحدود مع كردستان العراق بعد اعتقال أحد موظفيها

قوات أميركية في منطقة بكردستان على الحدود مع إيران (الفرنسية)
شمال عقراوي-أربيل
أغلقت إيران حدودها مع إقليم كردستان العراق وأوقفت التعامل التجاري مع سلطات الإقليم، وذلك على خلفية قيام القوات الأميركية باعتقال أحد موظفيها في مدينة السليمانية الكردية يوم الخميس الماضي.

وقال متحدث باسم حكومة الإقليم إن هناك محاولات تبذل مع السلطات الإيرانية لثنيها عن قرارها.

وأشار جمال عبد الله للجزيرة نت إلى وجود تحرك على ثلاثة مستويات لمعالجة الأمر، الأول عبر الاتصال المباشر مع السلطات الإيرانية، والثاني عبر الحكومة ببغداد، والثالث مع السفارة الأميركية ببغداد وممثليتها بأربيل للمساعدة في إطلاق الموظف الإيراني المعتقل وإنهاء مشكلة إغلاق الحدود.

وقدر المتحدث حجم الخسائر التي ستعود على كردستان جراء إغلاق المنافذ الحدودية بمليون دولار يوميا.

"
إيران هددت بغلق حدودها مع الإقليم  إذا لم تطلق القوات الأميركية سراح عضو وفد تجاري إيراني اعتقله الجيش الأميركي في مدينة السليمانية الخميس الماضي
"
تهديد
وكانت إيران هددت بغلق حدودها مع إقليم كردستان إذا لم تطلق القوات الأميركية سراح عضو وفد تجاري إيراني يدعى أغاي محمودي فرهادي اعتقله الجيش الأميركي في مدينة السليمانية الخميس الماضي.

وقالت القوات الأميركية في تبريرها لعملية الاعتقال إن المعتقل ضابط  في حرس الثورة الإيراني متورط بنقل أسلحة ومتسللين إلى العراق.

وذكر بيان رئاسي صدر السبت أن الرئيس العراقي جلال الطالباني بعث برسالة إلى السفير الأميركي رايان كروكر وقائد القوات الأميركي ديفد بتراوس دعاهما فيها إلى إطلاق المواطن الإيراني.

وكانت رئاسة إقليم كردستان العراق قد طالبت هي الأخرى القوات الأميركية بإطلاق سراح الموظف الإيراني، واعتبرت اعتقاله تجاوزا لسيادة الإقليم وسلطاته التي تسلمت الملف الأمني في مايو/أيار الماضي.

وتربط منطقة كردستان العراق بإيران خمسة منافذ، اثنان منها دوليان هما حاج عمران وبرويز خان، وثلاثة معابر أخرى غير رسمية. وتجري عبر المنافذ الخمسة عمليات التبادل التجاري.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: