أعمال العنف مستمرة في العراق رغم تأكيدات الحكومة بتحسن الوضع الأمني (رويترز-أرشيف)

قالت الشرطة العراقية إن من يشتبه في أنهم مسلحون من تنظيم القاعدة قتلوا ملازما في الشرطة وثلاثة من أقاربه أمس السبت عندما هاجموه في مزرعته في بلدة يثرب قرب بلد على بعد ثمانين كيلومترا شمالي بغداد.

وقتل شرطي وأصيب آخر أمس عند انفجار قنبلة استهدفت دورية للشرطة في الموصل شمالي بغداد، كما قتل مسلحون شرطيا في المدينة.

وفي كركوك قتل مسلحون رجلا داخل متجره عندما أطلقوا النار عليه من داخل سيارة.

من جهة أخرى قالت الشرطة إنها عثرت على تسع جثث في أحياء متفرقة في بغداد أمس، كما تم العثور أيضا على أربع جثث تحمل آثار أعيرة نارية بينها جثة لشرطي في بلدة جبلة 65 كلم جنوبي العاصمة.

إعدام خمسة ضباط
وفي عمليات ميدانية أخرى بث تنظيم القاعدة في العراق أمس السبت تسجيلا مصورا لإعدام خمسة ضباط في الجيش العراقي قال إنهم يشاركون في عملية "السهم الخارق" المشتركة في محافظة ديالى.

وأظهرت ما يسمى بدولة العراق الإسلامية -في تسجيلها الذي بث على شبكة الإنترنت- صورا للخمسة بملابسهم العسكرية وهم يدلون بأسمائهم وانتسابهم إلى وحدات الجيش العراقي. كما أظهر التسجيل مسلحا ملثما يطلق النار على رؤوس الضباط وهم معصوبو الأعين في منطقة بدت وكأنها منطقة نائية.

القتل اليومي أجبر عشرات الآلاف من العراقيين على مغادرة منازلهم (الفرنسية-أرشيف) 
كما قتلت قوات عراقية أميركية مشتركة سبعة مسلحين في عملية إنزال جوي استهدفتهم في مدينة المسيب جنوبي بغداد السبت.

نزوح جماعي
على صعيد متصل أعلنت الشرطة أن قرابة 250 عائلة سنية هجرت منازلها في بغداد جراء اشتباكات اندلعت بين الجيش العراقي ومليشيا جيش المهدي في منطقة الوشاش غربي المدينة.

وكان الهلال الأحمر العراقي قال الجمعة إن العنف الطائفي في البلاد تسبب بنزوح نحو مليوني شخص من مناطقهم.

وأوضح الهلال في تقرير أن عدد العائلات التي نزحت من مناطقها داخل العراق حتى 31 أغسطس/آب الماضي بلغ أكثر من 283 ألف عائلة, تضم قرابة (1.930.946) فردا.

المصدر : وكالات