بلير سيقدم للجنة الرباعية تقريره الأول عن مشكلة الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)

يجتمع وزراء خارجية اللجنة الرباعية للشرق الأوسط اليوم الأحد في نيويورك لمناقشة الاستعدادات لمؤتمر السلام الإسرائيلي الفلسطيني الذي تريد الولايات المتحدة عقده في الخريف المقبل.
 
وسيقدم مندوب اللجنة الرباعية توني بلير تقريره الأول إلى المجموعة الدولية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.
 
وفي هذا السياق كشفت مصادر مقربة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن استعداد الولايات المتحدة لدعوة ست دول عربية بينها سوريا إلى مؤتمر سلام الشرق الأوسط الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
ونقلت رويترز عن نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أبلغت محمود عباس بذلك أثناء لقائهما في رام الله قبل أيام.
 
وقال حماد إن رايس ذكرت لعباس أن واشنطن "تود أن تشارك سوريا ولبنان والأردن ومصر والمملكة العربية السعودية وقطر" بالإضافة إلى السلطة الفلسطينية في المؤتمر المتوقع عقده في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن الولايات المتحدة تعتزم دعوة الدول العربية المفوضة من قبل جامعة الدول العربية متابعة مبادرة السلام العربية، وأضاف أن هذه الدول تشمل بالطبع سوريا ولبنان.
 
وكانت سوريا قد أعلنت استعدادها للمشاركة في المؤتمر الذي دعا إليه بوش في يوليو/تموز الماضي.
 
رايس أبلغت محمود عباس دعوة سوريا لمؤتمر الخريف (الفرنسية)
ضغوط على عباس
من ناحية أخرى نقلت وكالة رويترز عن مستشارين لعباس أن الرئيس الفلسطيني يتعرض لضغوط من داخل حركة التحرير الفلسطيني (فتح) ومن بعض الدول العربية لمقاطعة المؤتمر إذا لم يحصل على ضمانات مكتوبة بشأن شروط أساسية قبل الاجتماع.
 
وتشمل تلك الشروط الاتفاق على إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة مع جدول زمني واضح للتنفيذ.
 
فصائل المنظمة
من جهة ثانية اعتبرت سبع من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في الضفة الغربية أن القرار الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية باعتبار قطاع غزة كيانا معاديا يهدف لإفشال مؤتمر السلام المقترح.
 
كما اعتبرت هذه الفصائل في بيان مشترك أن القرار يصب في خانة التمهيد لاجتياح قطاع غزة، "ويهدف إلى المزيد من تشديد الحصار على غزة لجر المزيد من الويلات عليها".
 
وأكدت الفصائل وهي (الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا"، وجبهة التحرير العربية، وجبهة التحرير الفلسطينية، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وجبهة النضال الشعبي وحزب الشعب الفلسطيني) في بيان مشترك أن "محاولات الاحتلال المستمرة الهادفة إلى كسر إرادة وصمود الشعب الفلسطيني وتخفيض سقف توقعاته لن يكتب لها النجاح.
 
ورأت أن زيارة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس المنطقة، محاولة للالتفاف على حقوق الشعب الفلسطيني, وطالبت اللجنة الرباعية الدولية بالضغط على إسرائيل لمنعها من تنفيذ قرارها ضد قطاع غزة.

المصدر : وكالات