أولمرت تعهد لعباس بإطلاق أسرى معظمهم من حركة فتح (الفرنسية-أرشيف)

وافقت الحكومة الإسرائيلية اليوم على إطلاق نحو تسعين أسيرا فلسطينيا في بادرة لتعزيز موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مواجهة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي سيطرت على قطاع غزة.

وقال متحدث باسم الحكومة التي عقدت اجتماعها الأسبوعي اليوم إنه تمت الموافقة "من حيث المبدأ" على إطلاق سراح الأسرى وكلهم من حركة التحرير الفلسطيني (فتح).

وستجتمع لجنة وزارية في وقت لاحق اليوم لإقرار قائمة بأسماء الذين سيطلق سراحهم.

وسبق للحكومة الإسرائيلية أن أعلنت أن الذين سيطلق سراحهم يشترط أن لا يكونوا قد اشتركوا في قتل إسرائيليين، وأمضوا عاما واحدا على الأقل في الأسر.

تأتي هذه الخطوة التي جاءت متأخرة نحو أسبوعين عن موعدها، تطبيقا لما اتفق عليه رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت مع الرئيس عباس خلال اجتماعهما الأخير في القدس، وذلك ضمن اجتماعات تمهيدية لمؤتمر السلام الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش في الخريف المقبل.

وكانت إسرائيل قد أطلقت سراح 250 أسيرا معظمهم من فتح في يوليو/تموز من أصل أكثر من 11 ألف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

رايس قالت لعباس إن واشنطن ستدعو دولا غربية لمؤتمر السلام (الفرنسية - أرشيف)
الرباعية ومؤتمر السلام
وتأتي الخطوة الإسرائيلية متزامنة مع اجتماع وزراء خارجية اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط اليوم الأحد في نيويورك، لمناقشة الاستعدادات لمؤتمر السلام، حيث سيقدم مندوب اللجنة الرباعية توني بلير تقريره الأول إلى المجموعة الدولية التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وفي هذا السياق كشف نمر حماد مستشار الرئيس الفلسطيني أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أبلغت محمود عباس أثناء لقائهما في رام الله قبل أيام، عن استعداد واشنطن لدعوة ست دول عربية هي سوريا ولبنان والأردن ومصر والمملكة العربية السعودية وقطر بالإضافة إلى السلطة الفلسطينية لحضور مؤتمر السلام.

المصدر : وكالات