الطالباني يدعو للإفراج عن إيراني معتقل لدى الأميركيين
آخر تحديث: 2007/9/22 الساعة 21:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/22 الساعة 21:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/11 هـ

الطالباني يدعو للإفراج عن إيراني معتقل لدى الأميركيين

واشنطن تؤكد أن المعتقلين الإيرانيين يدعمون المسلحين بالعراق (الفرنسية-أرشيف)

احتج الرئيس العراقي جلال الطالباني على اعتقال القوات الأميركية مواطنا إيرانيا في السليمانية شمالي العراق الخميس الماضي، ودعا للإفراج فورا عنه.

وقال مكتب الرئيس العراقي إن الطالباني انتقد عملية الاعتقال في مذكرة بعث بها في نفس اليوم إلى قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس والسفير الأميركي رايان كروكر، وأشار إلى أن الاعتقال تم من دون إخبار أو تعاون مع حكومة إقليم كردستان، ما يعني إهانتها وتجاوز صلاحياتها وحقوقها وإضرارا بمصالحها الاقتصادية.

وأكد أن الوفد الإيراني كان يقوم بمهمة تجارية رسمية بعلم الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان، لافتا إلى أن الزائر آغاي محمودي فرهادي "موظف مدني".

سيادة العراق

حسن كاظمي اعتبر عملية الاعتقال انتهاكا لسيادة العراق (الفرنسية-أرشيف)
من جهته وصف السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي عملية الاعتقال بأنها تمثل ما سماه انتهاكا لسيادة العراق الذي مزقته الحرب ومثالا على خطأ ارتكبته الولايات المتحدة.

واعتبر كاظمي أن أكثر حدود العراق أمنا هي تلك الواقعة بينه وبين إيران، مشيرا إلى أن احتلال هذا البلد من الولايات المتحدة هو أحد أسباب ما وصفه بالإرهاب الذي يجتاحه منذ عام 2003.

وفي ما يتعلق بمصير المواطن الإيراني المعتقل لدى القوات الأميركية، طالب كاظمي "الحكومة العراقية بالعمل على إطلاق سراحه".

وكانت الحكومة الإيرانية احتجت قبل ذلك على عملية الاعتقال، مؤكدة أن المعتقل مسؤول رسمي عن تطوير التجارة عبر الحدود، لافتة إلى أنه عضو في وفد تجاري من إقليم كرمنشاه الإيراني المحاذي للحدود مع شمالي العراق.

وكان الجيش الأميركي اعتقل الخميس في أحد فنادق السليمانية من قال إنه "ضابط في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني متورط في نقل أسلحة ومتفجرات مضادة للدروع من إيران إلى العراق"، مشيرا إلى أن "التقارير الاستخباراتية تؤكد كذلك ضلوعه في تدريب مقاتلين أجانب في العراق". ونفت طهران هذه الاتهامات.

يشار إلى أنها المرة الثانية التي يعتقل فيها مسؤولون إيرانيون في كردستان العراق بعد احتجاز عاملين في القنصلية الإيرانية في أربيل العام الماضي.

المصدر : وكالات