القاعدة تتبنى تفجيرا انتحاريا استهدف أوروبيين بالجزائر
آخر تحديث: 2007/9/22 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/22 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/11 هـ

القاعدة تتبنى تفجيرا انتحاريا استهدف أوروبيين بالجزائر

الاجراءات الأمنية المشددة لم تمنع تكرر التفجيرات الانتحارية (رويترز-أرشيف)


تبنى تنظيم "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" المسؤولية عن تفجير انتحاري بسيارة ملغومة في الجزائر أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بينهم فرنسيان وألمانيان وإيطالي.

وقال متحدث باسم القاعدة في تسجيل صوتي إن "البطل الاستشهادي عثمان أبو جعفر قاد سيارة مملوءة بما يفوق 250 كلغ من المتفجرات انطلق بها ليستهدف الصليبيين الفرنسيين".

من جهتها ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن قنبلة انفجرت قرب قافلة للشرطة كانت ترافق عمالا أجانب بولاية البويرة على بعد 70 كلم جنوبي العاصمة, ما أدى إلى إصابة تسعة بينهم عدد من رجال الشرطة.

كما قالت وزارة الداخلية إن حالة المصابين التسعة ليست خطيرة, فيما أعلنت شركة رازيل الفرنسية أن الأجانب يعملون لديها لكنها نفت إصابة أحد من موظفيها.

كان الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قد دعا في شريط فيديو بث الخميس على الإنترنت المسلمين في شمال أفريقيا إلى "تطهير بلادهم من الإسبان والفرنسيين".

يشار إلى أن نحو 200 ألف شخص لقوا مصرعهم في الجزائر منذ العام 1992 بعد أن ألغت الحكومة نتائج انتخابات برلمانية كان الإسلاميون متقدمين فيها.

يذكر أيضا أن تنظيم القاعدة تبنى المسؤولية عن تفجيرين انتحاريين في وقت سابق هذا الشهر أسفرا عن مقتل نحو 57 شخصا.

المصدر : وكالات