متمردو دارفور ينسقون مواقفهم بتشاد ونور يقاطع
آخر تحديث: 2007/9/20 الساعة 04:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/20 الساعة 04:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ

متمردو دارفور ينسقون مواقفهم بتشاد ونور يقاطع

جيش تحرير السودان يعلن سقوط 45 قتيلا باشتباكات في الإقليم (أرشيف)
 
التقى ممثلون من خمس جماعات متمردة في دارفور من بينها حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان، في تشاد أمس للاتفاق على موقف موحد قبل محادثات السلام.
 
وقد تغيب مؤسس حركة تحرير السودان عبد الواحد نور عن الاجتماع، وقال من مقر إقامته بباريس إنه لن يشارك في مفاوضات السلام مع الحكومة السودانية المقررة في 27 سبتمبر/أيلول الحالي بليبيا. 
 
وأضاف "بدون أمن على الميدان لن أفاوض أبدا ولن أكرر ما حصل في أبوجا" في إشارة إلى الاتفاق الموقع في مايو/أيار2006 بين الحكومة السودانية ومجموعة متمردة أخرى في العاصمة النيجيرية. 
 
عبد الواحد نور جدد رفضه المشاركة في مفاوضات طرابلس المقبلة (الفرنسية-أرشيف)
وقد انتقد النائب الأول للرئيس السوداني سلفاكير ميارديت عبد الواحد نور لرفضه المشاركة في المفاوضات المرتقبة، وقال سلفاكير إن نور ليس لديه موقف تجاه قضايا الإقليم أو الأهداف التي يريد تحقيقها.
 
ومن المقرر أن يترأس بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة اجتماعا رفيعا في نيويورك الأسبوع الحالي لوضع اللمسات النهائية على إستراتيجية محادثات السلام.
 
مؤتمرعربي
وفي القاهرة أعلن مستشار الرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل الأربعاء أن مؤتمرا عربيا سيعقد على مستوى وزراء الخارجية في 30 و31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في الخرطوم للبحث في سبل تقديم المساعدات الإنسانية لإقليم دارفور.
 
وقال إسماعيل عقب مقابلة مع الرئيس المصري حسني مبارك إن القمة العربية الأخيرة التي عقدت في الرياض في مارس/آذار الماضي قررت عقد هذا المؤتمر وتم الاتفاق على أن يلتئم نهاية الشهر المقبل في الخرطوم. ولم يذكر المسؤول السوداني أي تفاصيل أخرى عن هذا المؤتمر.
 
واعتبر إسماعيل أن لقاء طرابلس سيكون المفاوضات النهائية "حتى لا نفتح الباب أمام مسلسل لا ينتهي من الاجتماعات". وأضاف أن "جهودا تبذل من أجل مشاركة كل حركات التمرد بدارفور في هذه المفاوضات".
 
الوضع الميداني
وميدانيا قال أحمد عبد الشافي الذي يرأس فصيلا من جيش تحرير السودان إن مقاتليه هزموا كتيبة حكومية أمس الأربعاء في معركة استمرت ثلاث ساعات وراح ضحيتها 45 قتيلا.
 
وأوضح عبد الشافي أن 40 جنديا حكوميا وخمسة متمردين قتلوا في الهجوم الذي وقع في الصباح مضيفا أن بقية القوات الحكومة لاذت بالفرار.
 
وقال إن وحدة من وحداته هاجمت جنود الحكومة الذين يتمركزون في قرية دوبو بوسط منطقة جبل مرة. ولم يرد تأكيد أو نفي من الجيش السوداني لهذا النبأ.
المصدر : وكالات