رومانو برودي يؤكد دعم محمود عباس وينتقد انقسام الفلسطينيين (رويترز)
 
انتقد رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي الانقسامات الفلسطينية وحذر من تأثيرها على المنطقة.
 
وقال برودي في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس وزراء الأردن معروف البخيت في عمان "أنا على يقين من أن الانقسامات الفلسطينية ستأتي بآثار  سلبية على أي تطور في المنطقة".
 
واسترسل مؤكدا أن الانقسامات بين الفلسطينيين لن تساعد في عملية السلام، ولكنه قال "سياستنا كانت واضحة في هذا الشأن نحن ندعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جهوده وندعم حواره مع الإسرائيليين".
 
من جهة أخرى يجتمع اليوم ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في رام الله مع عباس ورئيس الوزراء سلام فياض، ثم يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ووزير الدفاع إيهود باراك.
 
وفي ضوء تلك اللقاءات، سيرفع سولانا تقريرا بشأن الوضع في المنطقة لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذين يعقدون اعتبارا من السابع من سبتمبر/أيلول في البرتغال اجتماعا غير رسمي حول الشرق الأوسط.
 
وزير خارجية البحرين خالد آل خليفة في طريقه إلى اجتماع جدة (رويترز)
مجلس التعاون
وفي سياق السلام كررت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (السعودية والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة والبحرين وعمان) دعمها لمؤتمر السلام حول الشرق الأوسط الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
وجاء في بيان صدر في ختام اجتماع لوزراء خارجية المجلس في جدة (غرب السعودية)، إن مجلس التعاون "يؤيد عقد المؤتمر الدولي".
 
ودعا البيان الى "حضور كافة الأطراف المعنية بعملية السلام بهدف إطلاق  المفاوضات المباشرة على جميع المسارات"، في إشارة واضحة إلى سوريا التي عبرت عن شكوكها في نجاحه.
 
إلى ذلك بحث الملك الأردني عبد الله الثاني مع نظيره السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في السعودية سبل إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط.
 
وكان بوش دعا في يوليو/تموز الماضي إلى عقد مؤتمر دولي في الخريف المقبل لتحريك مفاوضات السلام في الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات