بان بحث مع البشير تسليم مشتبه فيهما للمحكمة الدولية
آخر تحديث: 2007/9/20 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/20 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/9 هـ

بان بحث مع البشير تسليم مشتبه فيهما للمحكمة الدولية

بان كي مون تعهد بإثارة مسألة المطلوبين السودانيين للمحكمة الدولية مجددا (رويترز-أرشيف)

أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه بحث مع الرئيس السوداني عمر البشير مسألة رفض الخرطوم تسليم المحكمة الجنائية الدولية مسؤولين سودانيين، يشتبه في تورطهما بارتكاب "جرائم حرب" في دارفور.

وقال بان -الذي زار السودان في وقت سابق من الشهر الجاري- إنه أثار هذه المسألة مع البشير أثناء محادثة خاصة، مؤكدا عزمه مواصلة إثارتها.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي، قد اتهمت أحمد هارون -الذي يشغل حاليا منصب وزير الدولة للشؤون الإنسانية- بتنظيم وتمويل وتسليح مليشيا لمنع المتمردين من مهاجمة الجيش السوداني.

كما أصدرت المحكمة أيضا أمر اعتقال ضد علي محمد عبد الرحمن -الذي اتهم أيضا بارتكاب جرائم حرب، وجرائم بحق الإنسانية- غير أن البشير رفض اعتقال الرجلين قائلا إن التهم المنسوبة إلى هارون كاذبة وإن السودان لم يوقع على معاهدة إنشاء المحكمة.

توفير الأمن
وفي موضوع مرتبط بدارفور أيضا، كشف الأمين العام للأمم المتحدة أنه بحث مع البشير أيضا العمل من أجل هدنة في الإقليم الذي يشهد نزاعا منذ عام 2003، كما طالبه بالتعهد بوقف الأعمال الحربية، وتوفير حماية لكل موظفي الخدمات الإنسانية، والسماح بتدفق المعونات الإنسانية.

بان طالب بتأمين الحماية لموظفي الخدمات الإنسانية بدارفور (رويترز-أرشيف)
كما حذر بان من أن المعارك التي اندلعت في الآونة الأخيرة في دارفور قد تعرقل محادثات السلام التي كان قد أعلن أنها ستبدأ في ليبيا الشهر المقبل.

وركز المسؤول الدولي في بيانه على حوادث وقعت ببلدة حسكنيتا في شمال دارفور، يومي العاشر والحادي عشر من سبتمبر/أيلول عندما قالت قوات حفظ السلام، التابعة للاتحاد الأفريقي إن عمليات قصف جوي بطائرات مروحية ومعارك برية أدت فيما يبدو إلى مقتل عدد من المدنيين.

وتقدر الأمم المتحدة عدد الذين لقوا حتفهم منذ اندلاع الصراع بنحو مئتي ألف شخص، فيما يقدر عدد الذين اضطروا لترك بيوتهم بنحو 2.5 مليون شخص.

المصدر : رويترز