بغداد تتحدث عن شراكة أمنية طويلة مع واشنطن
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 06:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ

بغداد تتحدث عن شراكة أمنية طويلة مع واشنطن

زيباري قال إن واشنطن التزمت بضمان أمن العراق (رويترز)
 
قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن الحكومة العراقية تدرس التوصل إلى شراكات أمنية بعيدة المدى مع الولايات المتحدة ودول أخرى.
 
وأوضح متحدثا في مؤتمر صحفي مع نظيره التشيكي كاريل شفارتسينبيرغ في العاصمة التشيكية براغ، أن هذه الشراكات الأمنية ستكون مطمئنة للجانب العراقي.
 
وكان يعلق على قرار أميركي بخفض تدريجي للقوات لتعود إلى مستواها مطلع العام الماضي, أي قبل إرسال تعزيزات بلغت 30 ألف جندي.
 
وقال زيباري إن قرار خفض القوات لم يكن مفاجأة كبرى للجانب العراقي, بل كان متوقعا في ظل النقاش السياسي الحامي الوطيس والضغط المحلي (في الولايات المتحدة) وأيضا بسبب الوضع العسكري على الأرض.
 
وتوقع خفضا أكبر للقوات التي قال إنه يأمل أن تكون القوات العراقية جاهزة لتخلفها, وهي تتدرب لتكون جاهزة عددا وعتادا في يوليو/تموز القادم عندما تستكمل الولايات المتحدة سحب 20 ألف جندي, كما أعلن الرئيس الأميركي.
 
التيار الصدري قال إنه لا يريد حجب الثقة عن حكومة المالكي (رويترز)
الصدريون والائتلاف
من جهة أخرى دعا الائتلاف العراقي الموحد الكتلة الصدرية إلى العدول عن الانسحاب من حكومة نوري المالكي, واستغرب قرارها في ضوء "استعداد جميع الأطراف للتعاطي الإيجابي مع مطالبهم وتصوراتهم".

وبانسحاب الصدريين -الذين برروا قرارهم بعدم الاستجابة لعدد من مطالبهم- يفقد الائتلاف الحاكم 45 مقعدا من أصل 129 في برلمان مؤلف من 275, بعد انسحاب نواب حزب الفضيلة في مارس/آذار الماضي.

مجرد مجاملة
غير أن الكتلة الصدرية قالت على لسان المتحدث باسمها صلاح العبيدي إنها لا تريد حجب الثقة عن الحكومة, لكنها أيضا لن تعود إلى الائتلاف, معتبرة الاتصالات الحاصلة مجرد مجاملة.
 
واستبعد رئيس الكتلة الصدرية نصار الربيعي تشكيل تكتل جديد, لكنه قال "إن جميع الخيارات مفتوحة", واعتبر أن المشكلة الأساسية الوجود العسكري الأميركي وأن الحل يكمن في جدولة انسحابه.
 
وأعلن رئيس كتلة الفضيلة حسن الشمري أن حزبه والتيار الصدري تجمعهما أشياء مشتركة كثيرة, قائلا إنهما اتفقا على أمور عامة, والمستقبل القريب سيشهد إعلان مواقف معينة. 
المصدر : وكالات