جندي أميركي في موقع التفجير الذي وقع اليوم ببغداد(الفرنسية)

فجر انتحاري يقود سيارة مفخخة نفسه اليوم في أحد الأحياء الفقيرة ببغداد مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عشرة بينهم رجلا شرطة إضافة إلى المنفذ.

وذكر ضابط في الشرطة العراقية أن المهاجم كان يستهدف دورية للشرطة كانت تمر على الشارع الرئيسي في حي جميلة القريب من أحد الأسواق ببغداد. وأدى الانفجار إلى تدمير سيارتين وحافلة صغيرة إضافة إلى سيارة المهاجم.

يشار إلى أن الحكومة العراقية قللت مع بداية شهر رمضان المبارك عدد ساعات حظر التجوال ببغداد إلى خمس ساعات، كما رفعت الحظر المفروض على حركة المركبات أيام الجمع.

في هذه الأثناء أعلن الجيش الأميركي أنه قتل عشرة من مسلحي القاعدة شمال بغداد وألقى القبض على آخرين في سلسلة غارات شنها الجيش الأميركي والعراقي خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية شمالي بغداد.

أمير وعربيان
وذكر متحدث عسكري أميركي أن الجنود العراقيين قتلوا ليلة السبت الأحد مسؤولا في تنظيم القاعدة ومساعدا سعوديا له وآخر ليبيا خلال اشتباك جرى أمس غرب مدينة الموصل (398 كيلومترا شمال بغداد).

وذكر العقيد الأميركي إريك وولش أن سكان المنطقة اتصلوا بالشرطة العراقية ليبلغوا عن نشاطات لأشخاص يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة.

وقال إن قوة عراقية تضم مائة جندي حضرت إلى المنطقة وحاول أحد أفراد القاعدة مهاجمتها بعبوة ناسفة لفها حول جسمه، مضيفا أن المذكور قتل دون أن يصيب أحدا بأذى.

عشائر نينوى اقتدت بعشائر الأنبار في التصدي لتنظيم القاعدة (رويترز)
ومضى الضابط الأميركي قائلا إن ثلاثة قتلوا خلال الاشتباك مع الجيش العراقي وعرفت هوياتهم، مضيفا أن بينهم أمير تنظيم القاعدة في غرب الموصل.

وأشار متحدث أميركي آخر إلى أن سبعة مسلحين قتلوا وألقي القبض على 31 آخرين خلال استهداف مواقع لتنظيم القاعدة شمالي العراق.

خلية الديوانية
بموازاة ذلك شنت قوة أميركية عراقية مشتركة غارة منفصلة على خلية لمسلحين في الديوانية (180 كيلومترا جنوب بغداد). وذكر متحدث عسكري أميركي أن مسؤول الخلية وأحد أعضائها اعتقلا في العملية.

وبينما تواصل العنف الدموي في أنحاء العراق موقعا قتلى وجرحى، قتل جنديان عراقيان وأصيب عشرة آخرون جراء انفجار عبوة استهدف موقعهم في منطقة الحلة (95 كيلومترا جنوب بغداد).

المالكي استنكر عملية قتل العراقيين على يد شركة أمن أجنبية (رويترز)
ولم يعرف مصدر العبوة التي زرعت في معسكر للفرقة الثامنة للجيش العراقي المتمركزة في الحلة.

شركة الحماية
في سياق آخر استنكر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم "العمل الإجرامي" الذي ارتكبته شركة حماية أميركية (بلاكووتر) عندما أطلقت النار على المدنيين في بغداد الأحد ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

وأكد مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف أن الوزير جواد البولاني أمر بتشكيل لجنة تحقيق في حادث مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 13 آخرين جراء وقوع انفجار واشتباكات استهدفت موكبا أمنيا عند ساحة النسور في منطقة اليرموك غرب بغداد.

ولم يشر خلف إلى علاقة الموكب بالسفارة الأميركية، مع العلم أن مصدرا في السفارة أعلن وقوع اشتباكات بين حراس موكب دبلوماسي أميركي دون الإشارة إلى وقوع ضحايا.

المصدر : وكالات