الجيش الأميركي يعلن اعتقال مهربي أسلحة إيرانية بالعراق
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/18 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/7 هـ

الجيش الأميركي يعلن اعتقال مهربي أسلحة إيرانية بالعراق

القوات الأميركية شنت حملة اعتقالات في مدينة الصدر لتعقب المتعاونين مع إيران (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إن قواته اعتقلت 12 شخصا يشتبه في قيامهم بتهريب أسلحة من إيران, وبينهم شخص على صلة بقوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني في طهران.
 
وقال بيان للقوات الأميركية إن المشتبه فيهم ضالعون في "إنتاج وتوزيع قنابل خارقة للدروع شديدة الانفجار", وهي نوع شديد الفتك من القنابل التي تزرع على الطرق. وأضاف "من المعتقد أن المحتجزين ضالعون في تهريب أسلحة من إيران وتخزينها لتستخدم في مهاجمة مدنيين عراقيين وقوات أمنية".
 
ويقول المسؤولون الأميركيون إن القنابل الخارقة للدروع التي قضت على عشرات الجنود الأميركيين تصنع في إيران ثم تهرب إلى العراق لتجميعها هناك. وتنفي إيران هذه الاتهامات وتنحو باللائمة على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 وأعمال العنف الطائفي التي أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف من المدنيين.
 
تطورات ميدانية
القوات العراقية تكثف عملياتها الأمنية وتقلل ساعات الحظر خلال رمضان (الفرنسية)
قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 11 بانفجار سيارة ملغومة قرب مسجد في مدينة الصدر ببغداد. وعثرت الشرطة العراقية على 11 جثة في مناطق مختلفة من بغداد خلال الساعات الـ24 الماضية. وفي البصرة أصيب نائب رئيس شرطة البصرة بهجوم على قافلته وسط المدينة.
 
وقال الجيش الأميركي إنه قتل سبعة يشتبه في أنهم مسلحون, وألقى القبض على 31 خلال عمليات استهدفت تنظيم القاعدة وسط وشمال العراق. وفي الكوت نجت إخلاص الشمري العضو بمجلس محافظة واسط من هجوم بقنبلة على منزلها أثناء الليل.
 
وفي الديوانية قتلت القوات الأميركية والعراقية ثلاثة يشتبه في كونهم من المسلحين وأصابت آخرين خلال غارة السبت, واعتقلت من يشتبه في كونه قائدا لخلية مسلحة وعضوا آخر بالخلية خلال الغارة.
 
بلاك ووتر
و
ترخيص بلاك ووتر ألغي في العراق بأمر من وزير الداخلية العراقي (الفرنسية)
في تطور آخر ألغى وزير الداخلية العراقي جواد البولاني ترخيص عمل شركة بلاك ووتر الأمنية الأميركية في العراق, بعد أن تأكد ضلوع حراس أمنيين في الشركة في قتل تسعة مدنيين عراقيين وإصابة أكثر من عشرين آخرين بجروح في ساحة النسور غربي بغداد الأحد.
 
وأدان رئيس الوزراء نوري المالكي العملية ووصفها "بالإجرامية". ونقل تلفزيون "العراقية" الرسمي عن مكتب المالكي قوله إن "وزارة الداخلية قررت إحالة منفذي جريمة ساحة النسور إلى القضاء العراقي ومنع الشركة من مزاولة عملها على أراضي العراق".
 
من جهته قال مصدر رسمي في السفارة الأميركية إن موكبا تابعا للخارجية الأميركية تعرض لإطلاق نار في بغداد وإن التحقيق جار بشأن الحادث.


المصدر : وكالات