الصليب الدولي وسيط لإطلاق جنود سودانيين بدارفور
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 01:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/16 الساعة 01:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/4 هـ

الصليب الدولي وسيط لإطلاق جنود سودانيين بدارفور

الصليب الأحمر يقوم بدور الوساطة بدارفور إضافة إلى عمله الميداني (الفرنسية-أرشيف)

يجري الصليب الأحمر الدولي محادثات مع الخرطوم ومتمردي دارفور لإطلاق سراح جنود سودانيين اعتقلوا الأسبوع الماضي.

وقالت المسؤولة باللجنة الدولية للصليب الأحمر إيريس ميرهانز إنه منذ بداية العام الجاري "سهلنا تسليم 100 محتجز في دارفور", مبدية استعداد اللجنة للعب نفس الدور بين حركة العدل والمساواة المتمردة والحكومة لترتيب مثل ذلك.

وكان المتمردون قد أعلنوا الأسبوع الماضي أن طائرات حكومية قصفت بلدة حسكنيتة في شمال دارفور قبل أن يخوض الجانبان معارك برية أدت إلى سقوط قتلى وجرحى, الأمر الذي نفته الخرطوم.

وقال أحد قادة التمرد بجيش تحرير السودان ويدعى أبو بكر محمد كادو إنهم احتجزوا 37 جنديا خلال تلك المعارك, مضيفا أن جماعته دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى الوساطة للإفراج عنهم.
 

جاموس في تشاد
من جهة أخرى قال أحد قادة التمرد إن قوات الأمم المتحدة نقلته إلى تشاد جوا لتلقي العناية الطبية هناك, بعد أن كان يعالج في مستشفى أممي بوسط السودان.

وأضاف منسق الشؤون الإنسانية لحركة تحرير السودان سليمان جاموس أنه نقل إلى كينيا, وبسبب نقص العناية تم نقله إلى تشاد, مضيفا أنه سينتقل إلى أوروبا إذا لم تكن المنشآت الطبية في تشاد مناسبة لإجراء عملية له.

وكانت الأمم المتحدة قد نقلت جاموس إلى مستشفى في بلدة كادقلي بكردفان قبل أكثر من عام, دون إخطار الخرطوم لتصفه بعدها الحكومة السودانية بأنه "مجرم", وتعهدت باعتقاله إذا خرج عن رعاية الأمم المتحدة.

وبعد حملة شنها ناشطون دوليون وافقت الخرطوم على علاج قائد التمرد في الخارج.
 
وعد بالتعاون
البشير أبلغ برودي التزام حكومته بوقف إطلاق النار من جانب واحد بدارفور(الفرنسية)
وفي سياق آخر أبلغ رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن الرئيس السوداني عمر البشير وعد بالتعاون الكامل مع  قوة حفظ السلام المختلطة المزمع نشرها في إقليم دارفور.

وذكر مسؤولون في روما أن برودي أجرى اتصالا هاتفيا مع بان عقب محادثاته مع البشير وأبلغه التزام الحكومة السودانية بوقف إطلاق النار من جانب واحد في الإقليم، مشيرا إلى أن البشير عرض عليه ضمان التعاون الكامل مع هذه القوة.

وكان البشير قد أعرب قبل ذلك عن رغبته في أن تكون المفاوضات المرتقبة مع متمردي دارفور المقرر انعقادها في طرابلس يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول القادم حاسمة ونهائية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن بعض الجماعات المتمردة غير مستعدة للسلام.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: