الكتلة الصدرية تحوز 32 مقعدا في البرلمان العراقي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن متحدث باسم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أن الكتلة الصدرية قررت الانسحاب من الائتلاف العراقي الموحد الذي يتزعمه عبد العزيز الحكيم.

وقال صلاح العبيدي إن التيار الصدري سيعقد اجتماعا مساء اليوم وبعده سيعلن في مؤتمر صحافي في النجف قرار الانسحاب، مشيرا إلى أن اجتماعا آخر سيعقد بعد ذلك بين الكتلة الصدرية (32 مقعدا) وقياديين من حزب الفضيلة الإسلامي (15 مقعدا) المنسحب أيضا من الائتلاف للتباحث بشأن سبل تنسيق المواقف بين الجانبين.

وكان التيار الصدري هدد بالانسحاب من الائتلاف الشيعي (115 مقعدا) الثلاثاء الماضي بسبب فشل الحكومة في تحقيق أقل ما يمكن من الخدمات والأمن للشعب، على حد قوله.

يشار إلى أن إجمالي عدد مقاعد مجلس النواب يبلغ 275.

فصل وزير
وفي الشأن السياسي أيضا أعلن الحزب الإسلامي العراقي فصل وزير التخطيط علي بابان بسبب عودته لممارسة مهامه في الحكومة رغم مقاطعة جبهة التوافق لها.

الحزب الإسلامي عضو في جبهة التوافق الممثلة بستة وزراء
وقال الحزب في بيان إن مكتبه السياسي اتخذ بالإجماع قرارا بفصل بابان وإنهاء أي علاقة تنظيمية معه بعد أن راجعه للعودة عن قراره دون جدوى، مؤكدا أن الحزب لا يتحمل أي مسؤولية عن أي فعل أو ممارسه تصدر عن بابان.

وكان بابان قرر العودة إلى الحكومة رغم مقاطعة جبهة التوافق الممثلة بستة وزراء لها، موضحا أنه رأى في الانسحاب "رسالة خاطئة المتضرر الوحيد فيها الشعب العراقي".

المصدر : الفرنسية