صورة بطاقة الطيار الأميركي القتيل ظهرت في شريط تنظيم القاعدة (الفرنسية)

عرض تنظيم القاعدة في العراق شريطا يظهر جثة طيار أميركي أسقطت طائرته العام الماضي بالتزامن مع استمرار ردود الأفعال على مقتل زعيم عشائري سني نسبت إليه عملية إخراج التنظيم من محافظة الأنبار.

ونشر موقع على الإنترنت تسجيلا مدته نحو 12 دقيقة ظهر فيه رفات طيار أميركي أسقطت طائرته شمال غرب بغداد العام الماضي إضافة إلى بطاقة هوية لسلاح الجو الأميركي تحمل اسم تروي غيلبرت.

ويتطابق اسم الطيار مع رفات طيار أعلنت وفاته العام الماضي في ما وصف بحادث تحطم طائرة من نوع أف 16 في 27 نوفمبر/كانون الأول 2006 على بعد 32 كيلومترا شمال غرب بغداد.

وتضمن الشريط الذي بثه القسم الإعلامي لما يعرف بالدولة الإسلامية في العراق رسالة باللغة الإنجليزية موجهة للأميركيين.

وقال مسلح لم يظهر في تسجيل الفيديو "أيها الشعب الأميركي إن العراق قد ابتلع ثمرة أفئدتكم والسبب هو بوش"، محملا الأخير مسؤولية مقتل آلاف الجنود الأميركيين في العراق.

وتضمن الشريط كذلك ثلاث لقطات قديمة واحدة لزعيم القاعدة أسامة بن لادن وتسجيلين صوتيين أحدهما لزعيم القاعدة الذي هرب من سجن في أفغانستان أبو يحيى الليبي والآخر لزعيم ما يسمى دولة العراق الإسلامية أبو أيوب المصري.

مقاتل من القاعدة يدوس بعض حطام الطائرة(الفرنسية)
مقتل أبو ريشة
في هذه الأثناء تواصلت الإدانات لمقتل زعيم مؤتمر صحوة الأنبار عبد الستار أبو ريشة بتفجير استهدف سيارته في الرمادي وأدى إلى مقتل ثلاثة من حراسه. وقالت مصادر الشرطة إن أبو ريشة قتل في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق استهدفت سيارته المدرعة خلافا لما قيل في وقت سابق من أن قنبلة زرعت في سيارته.

وأدانت الحكومة العراقية والبيت الأبيض الهجوم وأنحى مسؤولون عراقيون باللوم على تنظيم القاعدة فيما وصف قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس قتل أبو ريشة بأنه "خسارة فادحة لمحافظة الأنبار ولكل العراق".

وسيكون الهجوم بمثابة تحذير قوي لزعماء عشائر آخرين يتعاونون مع القوات الأميركية في العراق لا سيما أن أبو ريشة كان يتمتع بحراسة شديدة واجتمع مع بوش في منطقة صحراوية قبل أقل من أسبوعين.

بتراوس والمالكي
وقال بتراوس في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست نشرت على موقعها على الإنترنت "يبين (الهجوم) مدى أهمية أبو ريشة ويدل على أن القاعدة في العراق لا تزال عدوا خطيرا وهمجيا للغاية".

وأفاد سكان الرمادي بأن حالة الطوارئ أعلنت في المدينة وأن القوات الأميركية والعراقية خرجت إلى الشوارع في استعراض كبير للقوة.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي إن أبو ريشة أدى دورا بارزا في مواجهة "المتشددين الذين حاولوا السيطرة على محافظة الأنبار وإقامة كيان قمعي ورجعي في أرض العراق".

وأوضح وزير الداخلية جواد البولاني أنه سيتم تشييد تماثيل لأبو ريشة وإطلاق اسمه على لواء بالشرطة العراقية

أبو ريشة التقى الرئيس بوش خلال زيارة الأخير للأنبار قبل نحو أسبوعين (الفرنسية)
وفي تطورات ميدانية أخرى قالت القوات الأميركية في بيان إنها اعتقلت عشرات المسلحين الذين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة وقتلت ثلاثة آخرين، في عملية شاركت فيها أيضا قوات عراقية واستمرت ثلاثة أيام.

وأوضح البيان أنه اعتقل 80 مسلحا في العملية التي جرت في مناطق تمتد من جبل حمرين ونهر ديالى شمال شرق بغداد وانتهت الأربعاء.

وأشار البيان إلى أن العديد من المعتقلين متهمون بزرع قنابل على الطرق في المنطقة التي استهدفها الهجوم.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل خمسة أشخاص وجرح ثمانية آخرون في انفجار قنبلة كانت مخبأة تحت سيارة واقفة قرب دورية للشرطة عند مدخل مدينة الصدر شرقي بغداد، كما لقي شخص حتفه وجرح ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة بحي زيونة.

المصدر : وكالات