الاحتلال يواصل استهداف نشطاء المقاومة بقصفهم عبر الجو (الفرنسية)
 
نجت مجموعة من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي من غارة لطيران الاحتلال استهدفت سيارتهم في شارع الجلاء شمال غزة وفق ما أفاد مراسل الجزيرة في القطاع.
 
يأتي هذا التطور فيما توعدت السرايا على لسان المتحدث باسمها أبو أحمد قوات الاحتلال في حال نفذ علمية عسكرية في قطاع غزة. وقال في تصريحات اليوم إن على الاحتلال أن يفكر ألف مرة قبل إقدامه على تنفيذ عملية في القطاع، مضيفا أن "مثل هذه العملية لن تكون نزهة وسيواجهون ما لا يتوقعونه".

وقد توغلت قوة برية إسرائيلية صغيرة في جنوب قطاع غزة فجر اليوم. وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي نشاطا للجيش في المنطقة ضد ما سماه "تهديدات إرهابية"، ولم ترد أي تقارير فورية عن إصابات أو خسائر مادية.

وجاء هذا التوغل بعد ساعات من إعلان مصدر عسكري إسرائيلي قصف إحدى طائراته لسيارة تقل نشطاء فلسطينيين شمال القطاع.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن اثنين من نشطائها أصيبا بجروح طفيفة جراء القصف. وذكرت أنباء وشهود عيان أن نشطاء آخرين تمكنوا من الفرار من السيارة قبل أن يصيبها الصاروخ.

إحباط تسلل
وبموازاة ذلك قالت أربعة من فصائل المقاومة الفلسطينية إنها أحبطت محاولة تسلل لقوات إسرائيلية خاصة إلى منطقة بيت لاهيا شمال القطاع.

جاء ذلك في بيان مشترك لسرايا القدس وكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وكتائب الشهيد أحمد أبو الريش وكتائب المقاومة الوطنية التابعة للجبهة الديمقراطية.

إصابة مستوطنين
جنود الاحتلال منعموا من دون سن 45 من الرجال و35 من النساء دخول المسجد الأقصى (الفرنسية)
وفي الضفة الغربية أصيب مستوطنان إسرائيليان بجروح في هجوم وقع قرب مستوطنة كدوميم القريبة من مدينة رام الله بالضفة الغربية. وقالت مصادر إسرائيلية إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا الرصاص تجاه المستوطنين من سيارة مسرعة ولاذوا بالفرار.
 
وتفرض إسرائيل إغلاقا كاملا على الضفة الغربية بمناسبة حلول عيد رأس السنة اليهودية منذ الأربعاء الماضي وسيستمر حتى الأحد القادم.
 
وقد منع جنود الاحتلال آلاف المصلين الفلسطينيين اليوم من الدخول إلى المسجد الأقصى لتأدية صلاة الجمعة الأولى من رمضان.
 
وفرضت سلطات الاحتلال جملة من الإجراءات التي شملت منع الرجال دون سن 45 من دخول القدس المحتلة، وكذلك النساء دون سن 35.
 
وكما هو معتاد كل يوم جمعة، يعاني الفلسطينيون ساعات طويلة من الانتظار عند معبر قلنديا الذي يربط رام الله بالقدس المحتلة، وكذلك عند معبر راحيل في بيت لحم حيث وقع تدافع بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين أقاموا حواجز إضافية.

المصدر : الجزيرة + وكالات