هنية مستعد للقاء عباس في أي مكان لحل الأزمة
آخر تحديث: 2007/9/14 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/14 الساعة 00:48 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/3 هـ

هنية مستعد للقاء عباس في أي مكان لحل الأزمة

هنية شدد على أهمية الحوار والتفاهم لحل الخلاف الفلسطيني (الفرنسية-أرشيف)

أكد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية استعداده للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإنهاء الأزمة الداخلية المستمرة منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة في يونيو/ حزيران الماضي.
 
وقال هنية في بيان إنه أبلغ كلا من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس السوداني عمر حسن البشير والرئيس اليمني علي عبد الله صالح ورئيس المخابرات العامة المصرية عمر سليمان في اتصالات هاتفية أنه "مستعد للجلوس مع عباس في أي مكان للحوار والتفاهم وإنهاء حالة الانقسام الراهنة بين أبناء الشعب الواحد".
 
وشدد البيان على أن الحل الوحيد هو الحوار والتفاهم وأن كل القضايا والمشاكل قابلة للحل والنقاش. وجدد هنية ترحيبه بكل المبادرات والتحركات العربية لرأب الصدع الداخلي.
 
وكان الرئيس الفلسطيني أكد مرارا رفضه إجراء أي حوار مع حماس قبل عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل سيطرة الحركة على غزة قبل نحو ثلاثة أشهر.
 
دعم فرنسي
في سياق آخر أعربت باريس عن أملها في نجاح المؤتمر الدولي للسلام الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش الخريف القادم.
 
وقال وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنير عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك بالقاهرة إن هناك توافقا بين الرئيس عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت تمهيدا للمؤتمر الدولي للسلام.
 
وأضاف الوزير الفرنسي أن "جهدا أنجز بالفعل في اتجاه مولد الدولة الفلسطينية التي ننتظرها منذ سنوات".
 
وكان كوشنير التقى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وأكد أن بلاده ستعمل على رفع المعاناة عن الفلسطينيين وتحسين ظروفهم بغزة والضفة على حد سواء.
 
من جانبه رفض موسى ما وصفه بالحضور الشكلي العربي بمؤتمر السلام المزمع عقده في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
رايس ستجري مباحثات مع عباس وأولمرت لبحث مؤتمر السلام الدولي (الفرنسية-أرشيف)
زيارة رايس
ومن المتوقع أن تصل وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الشهر الجاري إلى كل من إسرائيل والأراضي الفلسطينية للتحضير لمؤتمر السلام.
 
وأوضح المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك أن رايس ستزور القدس ورام الله لإجراء مقابلات مع مسؤولين إسرائيليين وآخرين في السلطة الفلسطينية، اعتمادا على بعض التقدم الذي توصل إليه الطرفان أثناء اللقاءات الأخيرة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وقال مكورماك إن اجتماعات عباس وأولمرت تمخضت عن تشكيل لجان تفاوض خاصة, "وهذا تطور إيجابي جدا يظهر أن الزعيمين على استعداد لدفع تقدم مسيرة السلام".
 
وكان عباس وأولمرت اتفقا الاثنين أثناء مباحثات في القدس، على تكثيف الحوار للتوصل إلى اتفاق مبدئي قبل المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط.
المصدر : وكالات