عبد الستار أبو ريشة (وسط) كان يرأس تجمعا عشائريا مناهضا للقاعدة (الفرنسية-أرشيف)

اغتيل رئيس مؤتمر صحوة الأنبار عبد الستار أبو ريشة، في انفجار قرب منزله بالرمادي كبرى مدن المحافظة الواقعة غرب العراق، فيما أعلن الجيش الأميركي اعتقال عشرات المسلحين في عملية دامت ثلاثة أيام.

وقد أعلن التلفزيون العراقي اليوم مقتل أبو ريشة الذي يقود المؤتمر المعروف أيضا باسم مجلس إنقاذ الأنبار، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفته قرب منزله.

ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن عملية الاغتيال التي قتل فيها أيضا اثنان من حراس أبو ريشة الذي يتزعم قيادات عشائرية سنية تدعم الحكومة العراقية والقوات الأميركية في مواجهة تنظيم القاعدة في العراق. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد التقى أبو ريشة أثناء زيارته العراق الأسبوع الماضي.

وقال جبير رشيد، أحد أعضاء مؤتمر صحوة الأنبار، إن الانفجار وقع عندما كان أبو ريشة عائدا إلى بيته في الرمادي، مؤكدا أن ذلك لن يثني المجلس عن مواصلة عمله.

وأضاف نفس المصدر أنه فور الانفجار أعلنت قوات الأمن حالة الطوارئ في الرمادي وزادت عدد نقاط التفتيش في المدينة.



القوات الأميركية تعلن اعتقال عشرات المسلحين خلال ثلاثة أيام (رويترز)
اعتقال العشرات
على صعيد آخر أعلن الجيش الأميركي في بيان اعتقال 80 مسلحا يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة وقتل ثلاثة آخرين، في عملية شاركت فيها قوات عراقية وأميركية واستمرت ثلاثة أيام.

وأوضح البيان أن العملية شملت المناطق الممتدة من جبل حمرين ونهر ديالى شمال شرق بغداد وانتهت أمس الأربعاء، مشيرا إلى أنه أثناء العملية هاجم مسلحون القوات العراقية والأميركية بمختلف أنواع الأسلحة، فردت هذه القوات بقصف جوي وبالأسلحة الخفيفة وقتلت ثلاثة منهم وجرحت آخر.

وأشار البيان إلى أن العديد من المعتقلين متهمون بزرع قنابل على الطرق في المنطقة التي استهدفها الهجوم.

كما أعلن الجيش الأميركي اعتقال 12 مسلحا آخر في عملية شنتها قوات عراقية وأميركية مشتركة في التاجي شمال بغداد.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل خمسة أشخاص وجرح ثمانية آخرون في انفجار قنبلة كانت مخبأة تحت سيارة واقفة قرب دورية للشرطة عند مدخل مدينة الصدر شرقي بغداد، كما لقي شخص حتفه وجرح ثلاثة آخرون في انفجار قنبلة في حي زيونة.

وفي الفلوجة غرب بغداد قتل شرطي وجرح آخران بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم.



جنود أميركيون يحرسون باب سجن أبو غريب غربي بغداد (الفرنسية-أرشيف)
إفراج
في هذه الأثناء أعلن أحد مساعدي طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي أن الجيش الأميركي أطلق اليوم 43 معتقلا عراقيا في إطار عملية تستهدف إطلاق عشرات المعتقلين يوميا في شهر رمضان المبارك.

وقال الجيش الأميركي في بيان إنه قرر البدء بإطلاق ما بين 50 و80 معتقلا عراقيا يوميا لتكون بادرة "حسن نية" خلال رمضان، مشيرا إلى أن لجنة محايدة ستراجع حالات المعتقلين الذين لا يشكلون تهديدا أمنيا لتحديد من سيتم الإفراج عنه منهم.

المصدر : وكالات