حكومة غيدي تهاجم تحالف تحرير الصومال وتصفه بالإرهابي
آخر تحديث: 2007/9/13 الساعة 05:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/13 الساعة 05:11 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/2 هـ

حكومة غيدي تهاجم تحالف تحرير الصومال وتصفه بالإرهابي

رئيس شورى المحاكم حسن طاهر أويس (يسار) أبرز المشاركين في مؤتمر أسمرا (رويترز)

هاجمت الحكومة الصومالية بشدة تشكيل المعارضة في أسمرا لحركة جديدة أطلق عليها "التحالف من أجل تحرير الصومال", فيما يستعد المجتمعون اليوم لاختتام أعمال مؤتمرهم الذي انطلق في السادس من الشهر الجاري.

وقال ناطق باسم رئيس الوزراء الصومالي علي محمد غيدي "نحن لا نعتبرهم مجموعة تحريرية ولكن مجموعة إرهابية", معتبرا أن تشكيل هذا التحالف لن يكون إلا "تعزيزا للمجموعات الإرهابية" في الصومال.

ووصف الناطق بعض الشخصيات المشاركة في مؤتمر أسمرا بأن لها صلة بـ"مجموعات إرهابية دولية".

حكومة غيدي اعتبرت بعض الشخصيات المعارضة "إرهابية" (الفرنسية-أرشيف)
ميلاد جديد
وجاء الهجوم الرسمي بعد الإعلان عن ميلاد "التحالف من أجل تحرير  الصومال".
 
وقال المتحدث باسم الاجتماع زكريا محمد عبدي إن الحركة حددت أجهزتها السياسية في لجنة مركزية تضم 191 عضوا ستكون بمثابة برلمان، إضافة إلى اللجنة التنفيذية من 10 أعضاء.
 
ويتوقع أن ينتخب المؤتمر رئيس الهيئة التنفيذية للمحاكم الإسلامية الشيخ شريف أحمد رئيسا للتحالف الجديد.
 
وأكد المتحدث أن التحالف الجديد سيمثل كل مكونات المجتمع الصومالي. وأضاف "لن نقيم نظاما من نوع طالبان أو متطرفا دينيا، نحن لسنا إرهابيين".
 
تحذير إثيوبيا 
ووجه المتحدث باسم الحركة تحذيرا شديدا لإثيوبيا التي تدخلت عسكريا منذ نهاية العام الماضي لدعم الحكومة الانتقالية في مواجهة المحاكم الإسلامية، وطالبها بالانسحاب الفوري من الصومال "وإلا فإنها ستواجه في غضون أسابيع وضعا يستحيل معه الخروج".
 
وبخصوص إستراتيجية الحركة في المرحلة القادمة قال عبدي إنها ستكون في اتجاهين، الأول يتمثل في الحصول على دعم للقضية الصومالية من قبل المجموعة الدولية ودول المنطقة، والثاني عبر الكفاح المسلح، قائلا "ما أخذ بالقوة سيسترد بالقوة".

وأضاف "الصوماليون مقاتلون، نحن لا نملك حقيقة العتاد الحربي لكننا شعب مسلح جيدا، هناك مليون ونصف مليون قطعة سلاح بالصومال".
 
وتعهد المشاركون في المؤتمر الذين يضم 350 ممثلا من المحاكم الإسلامية -بينهم رئيس مجلس الشورى الشيخ حسن طاهر أويس- وأعضاء البرلمان المنشقين والشخصيات الصومالية الموجودة في المهجر، بالعمل والكفاح حتى تحرير الصومال ودعوا الصوماليين إلى القيام بالأمر نفسه.
 
وجاء اجتماع أسمرا بعد سلسلة من حلقات مؤتمر المصالحة الوطنية في الصومال، التي بدأت في 15 يوليو/تموز وانتهت في 30 أغسطس/آب في مقديشو دون نتائج ملموسة.
المصدر : وكالات