شاحنة نقل متهمين بعد محاكمتهم في أبريل/نيسان 2004 بقضية مقتل الدبلوماسي لورانس فولي (الفرنسية-أرشيف)
 
أصدرت محكمة عسكرية أردنية أحكاما بالسجن على 16 إسلاميا وبرأت آخر  لنقص الأدلة في قضية شبكة قال الادعاء إنها كانت تحاول نقل مقاتلين إلى العراق عبر سوريا.
 
وبين المتهمين زعيم جماعة فتح الإسلام شاكر العبسي الذي حكم عليه وأربعة آخرون غيابيا بالسجن خمس سنوات, وتراوحت الأحكام على 11 آخرين بين 20 شهرا وثلاث سنوات.
 
وأدين المتهمون بالحيازة غير الشرعية على السلاح, والإضرار بالعلاقات مع العراق الذي حاولوا إرسال مقاتلين إليه بعد تدريبهم في سوريا, حسب الادعاء الذي طلب إنزال عقوبة الإعدام بهم.
 
ودفع المتهمون الـ 12 الذين يحاكمون حضوريا حينها ببراءتهم, وأبلغوا المحكمة بأن الاعترافات انتزعت منهم قسرا.
 
ولم تقدم تفاصيل عن دور العبسي الذي عادت الأنباء لتتضارب حول مصيره بعد إعلان النائب العام اللبناني أول أمس أن الجثة التي تعرفت عليها زوجته في نهاية معارك مخيم نهر البارد ليست له. غير أن رشدية العبسي أكدت لوكالة الأنباء الفرنسية أمس أن الجثة لزوجها.

المصدر : وكالات