إسرائيل تغلق الضفة والقطاع وتستبعد شن هجوم واسع
آخر تحديث: 2007/9/12 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/12 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1428/9/1 هـ

إسرائيل تغلق الضفة والقطاع وتستبعد شن هجوم واسع

 الاحتلال يزيد من معاناة الفلسطينيين على الحواجز في الضفة (الفرنسية-أرشيف)

فرض جيش الاحتلال الإسرائيلي إغلاقا كاملا على الأراضي الفلسطينية يستمر حتى يوم الأحد القادم بسبب الاحتفالات بعيد السنة اليهودية التي بدأت اليوم.
 
وقال بيان عسكري للاحتلال إنه لن يسمح للمواطنين الفلسطينيين بالخروج من الضفة الغربية وقطاع غزة "سوى في حالات إنسانية"، مشيرا إلى أن هذا الإجراء سيُرفع بعد تقييم للوضع الأمني.
 
كما رفع جهاز الأمن الإسرائيلي مستوى التأهب في صفوف عناصره داخل الخط الأخضر وتكثيف دورياته في المدن، وأعلن أن لديه عددا كبيرا من التحذيرات من تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية لكن جميعها "تحذيرات عامة".
 
وجاء هذا الإعلان في وقت كان ينتظر فيه الفلسطينيون رفعا للحصار والتقليل من الحواجز، وفق ما وعد به رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين الماضي.
 
واعتبر مفتي الديار المقدسة الشيخ محمد حسين في تصريح للجزيرة الإجراء الإسرائيلي عقابا جماعيا للفلسطينيين الذين يستعدون للتوجه إلى القدس المحتلة لأداء الصلاة في المسجد الأقصى مع بدء شهر رمضان المبارك غدا.
 
استبعاد هجوم واسع
إخلاء أحد جرحى هجوم زيكيم (الفرنسية)
وقد استبعدت إسرائيل شن هجوم واسع النطاق ردا على قصف مقاومين فلسطينيين معسكر زيكيم قرب قطاع غزة والذي أسفر عن إصابة العشرات من جنودها.

وقال وزير الأمن العام آفي دشتر للإذاعة الإسرائيلية إن المسألة المهمة في هذه المرحلة لا تتعلق بكيفية إجراء قوة ردع، بل في الوقت المناسب لاستخدام هذه القوة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت اجتمع أمس في تل أبيب مع كبار المسؤولين الأمنيين وضباط الجيش لمناقشة الرد.

وقال مسؤولون إن إسرائيل قررت إرجاء شن عملية عسكرية واسعة في الوقت الحالي، وستعمل بدلا من ذلك على تصعيد غاراتها الجوية على مواقع النشطاء الفلسطينيين.

وأشار مسؤولون آخرون إلى أن إسرائيل لا تريد أن تفتح جبهة ثانية في وقت تزداد فيه التوترات مع سوريا.

وعلى الأرض ذكر مراسل الجزيرة في غزة أن قذيفة مدفعية إسرائيلية سقطت صباح اليوم على منزل عائلة فلسطينية شرق بيت لاهيا فأدت إلى جرح أربعة من أفرادها.

وعلى صعيد ردود الأفعال الدولية حثت الولايات المتحدة إسرائيل على "ضبط النفس" بعد الهجوم الصاروخي الذي استهدف أمس إحدى قواعدها العسكرية قرب قطاع غزة.

وكانت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية تبنتا الهجوم الذي استهدف معسكر زيكيم قرب عسقلان وأسفر عن  إصابة 69 جنديا.

وقد حصلت الجزيرة على شريط مصور يظهر الصاروخين اللذين أطلقا في الساعات الأولى من فجر الثلاثاء.

وفي غزة أيضا بدأ العاملون في القطاع الصحي إضرابا جزئيا عن العمل احتجاجا على  ظروف العمل. ويأتي هذا الإضراب في وقت تشهد فيه غزة نقصا شديدا في الأدوية والمواد الطبية نتيجة الحصار، وهو ما انعكس سلبا على سكان القطاع. 
المصدر : الجزيرة + وكالات