أكد طبيبان نفسيان أحدهما أميركي والثاني بريطاني أن سامي الحاج مصور قناة الجزيرة المعتقل في غوانتانامو يعاني من وضع صحي ونفسي يجعل حياته في خطر. وحذر الطبيبان من أن استمرار اعتقال الحاج يعرّض حياته للخطر.

وقال الطبيبان الأميركي دي إل كريسون والبريطاني هيو ريتشاردز, في شهادتين موقعتين بعثا بهما لمحامي الحاج، كلايف ستافورد سميث إن سامي يعاني من اكتئاب شديد للغاية وخطير، "حتى إنه لم تعد لديه القدرة على احتمال قسوة المكان الذي يحتجز فيه, وبالتالي أصبح يميل إلى الانطواء على نفسه ويرفض الاستمرار في الحياة وينتظر الموت".

وقال الطبيبان إن سامي الحاج "تسكنه حالة من الخوف والإحساس بالملاحقة والتعرض للقتل". وتوصل التقريران إلى أن الحاج قد يكون مصابا بحالة اضطراب نفسي وعصبي شديد بسبب الاكتئاب الناجم عن اعتقاله وسوء معاملته وأنه بحاجة ماسة للعلاج من قبل أطباء اختصاصيين.

من جهته ندد الأمين العام لمنظمة صحفيون بلا حدود روبير مينار باستمرار اعتقال سامي الحاج, وقال إنه من غير المنطقي أن يبقى في السجن كل تلك الفترة.

وشدد مينار في تصريح للجزيرة على ضرورة وجود تحرك عربي ودولي لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة, لاستصدار قرار يدعو لإطلاق الحاج. كما قال مينار إن مصور الجزيرة قد يموت في السجن إذا بقي هناك أكثر من ذلك.

المصدر : الجزيرة