بري: من يتنازل يتنازل للبنان (الفرنسية-أرشيف)

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لانتخاب رئيس جمهورية بالتوافق، في حين تعتزم كتلة القوات وقوى 14 آذار الاجتماع لاتخاذ موقف موحد من مبادرته.

وطرح بري أمس مبادرة وصفها بـ"اللبنانية الصرفة" لحل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد، تقترح انتخاب رئيس للجمهورية بالتوافق مع توفر نصاب ثلثي أعضاء مجلس النواب في جلسة الانتخاب.

وأعلن في خطاب ألقاه في احتفال شعبي حاشد في بعلبك بسهل البقاع الشرقي بمناسبة الذكرى الـ29 لاختفاء الإمام موسى الصدر، استعداد المعارضة للتخلي عن مطلب تشكيل حكومة وحدة وطنية شرط التوصل لاتفاق حول الرئيس المقبل.

وأضاف "في ما اقترحه ليس من غلبة لفريق على آخر، وبجميع الأحوال من يتنازل يتنازل للبنان"، مؤكدا "نحن لا نتراجع لكن نتراجع لاحتضانكم".

وأشار رئيس البرلمان وزعيم حركة أمل إلى أن "هناك فرصة لإخراج لبنان من المأزق الراهن عبر انتخاب رئيس للجمهورية توافقي صنع في لبنان في المواعيد الدستورية وفي أكثرية الثلثين".

كما تعهد بالسعي فور التوافق إلى إطلاق تشاور وحوار مع مختلف الأطراف بدءا بالكرسي البطريركي وقادة الحوار الوطني الذي انعقد في الثاني من مارس/آذار 2006 في المجلس النيابي من أجل التوصل لاتفاق على اسم الرئيس الجديد.

وحذر بري من إقدام الأكثرية النيابية على انتخاب رئيس بأغلبية النصف زائد واحد خارج البرلمان قبل أيام من انتهاء ولاية لحود، وهو ما كان لوح به زعماء فريق 14 آذار.
 
وأضاف "كلما أسرعنا في التوافق حول الرئاسة كان خيرا وخير البر عاجله لإنهاء الاعتصام ووأد الفتنة وإبعاد الشر المستطير الذي يتربص في الأيام العشرة الأخيرة".

 

تغطية خاصة

اجتماع منتظر
وردا على مبادرة بري، تجتمع قوى 14 آذار وكتلة القوات خلال الساعات المقبلة لاتخاذ موقف موحد بشأنها، حسب ما ذكره نائب رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية النائب جورج عدوان.

وقال عدوان للجزيرة إنه على الصعيد الشخصي يدعم أي فرصة للتوافق حول الرئيس المقبل، داعيا إلى وضع الشروط المسبقة جانبا والتوجه إلى مجلس النواب "إذا كنا فعلا نريد التوافق".

وفي تعليق لها على هذا الاقتراح، قالت مديرة مكتب مصر وشرق المتوسط في الخارجية الأميركية جينا وينستانلي إنها ترحب بكل خطوة تؤدي إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في لبنان في وقتها ووفقا للدستور اللبناني.

وقالت وينستانلي للجزيرة إن الولايات المتحدة لا تتدخل في التفاصيل الداخلية لهذه الانتخابات, حسب تعبيرها، لكنها دعت إلى انتخاب رئيس لا يخضع لأي تأثير خارجي.

المصدر : الجزيرة + وكالات