مفاوضات قريبة بدارفور والخرطوم ستفرج عن قائد بالتمرد
آخر تحديث: 2007/8/10 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/10 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/27 هـ

مفاوضات قريبة بدارفور والخرطوم ستفرج عن قائد بالتمرد

متمردو دارفور اتفقوا بأروشا التنزانية على برنامج مطالب مشتركة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن السودان اليوم نيته الإفراج عن سليمان جاموس، وهو متمرد من إقليم دارفور غرب البلاد ينظر إليه على أنه شخصية رئيسية توحد المسلحين المنقسمين.

وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية علي أحمد كرتي في حديث لوكالة رويترز، إن بلاده ستفرج عن جاموس عندما تبدأ محادثات سلام حقيقية ومؤكدة مع الفصائل المتمردة.

وامتنع المسؤول السوداني عن الكشف عما إذا كانت هناك شروط للإفراج عن جاموس.

مباحثات قريبة
ومن جهته قال يان إلياسون، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى دارفور إن "الرعب الذي تعرض له المدنيون في دارفور" سينتهي قريبا بعد أن تبدأ المباحثات بين الحكومة والمتمردين.

وتوقع إلياسون أن تعقد تلك المباحثات خلال شهرين أو ثلاثة، بينما أكدت الخرطوم لوفد الاتحاد الأوروبي الذي يزور السودان على أهمية إشراك كل قادة الفصائل المختلفة في المفاوضات المقبلة مع الحكومة.

وكانت الفصائل المتمردة في دارفور -عدا فصيل حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد نور- قد اتفقت الاثنين الماضي في اجتماع بأروشا التنزانية على برنامج مطالب مشتركة تمهيدا لمفاوضات سلام مع حكومة الخرطوم.

وعبرت الحكومة السودانية عن ارتياحها لهذا الاتفاق بين الفصائل المتمردة، وفي الوقت نفسه قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى دارفور يان إلياسون، إن الوفد المشترك بين المنظمة الأممية والاتحاد الأفريقي سيحاول التقريب بين موقفي الحكومة والمتمردين في الأسابيع المقبلة، من أجل التوصل إلى جدول أعمال نهائي للمحادثات.

يشار إلى أنه بعد شهور من المحادثات والتهديدات والمفاوضات وافقت الخرطوم على نشر قوة دولية وأفريقية مشتركة، لكنها ذكرت أن معظم القوات يجب أن يكون من أفريقيا.

ووافق مجلس الأمن الدولي مؤخرا طبقا للقرار 1769، على نشر قوة مشتركة قوامها 26 ألف فرد لتحقيق الأمن والاستقرار في دارفور.

يان إلياسون (يسار) أعلن أن مفاوضات الحكومة والمتمردين قريبة (الفرنسية -أرشيف)
إسقاط طائرة
ومن جهة أخرى أعلنت حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور أمس الأربعاء، عن إسقاط مقاتليها طائرة عسكرية للجيش السوداني من طراز (ميغ 29) روسية الصنع.

لكن المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية نفى فقدان أي من المقاتلات الحربية.

وقال المتحدث باسم الحركة المتمردة بيجي عز الدين إن الطائرة أسقطت على بعد نحو خمسة كيلومترات جنوبي بلدة عديلة في أقصى شرق ولاية جنوب دارفور مساء الثلاثاء.

من جانبه أشار المسؤول في حركة العدل والمساواة عبد العزيز النور إلى أن المتمردين يبحثون عن الطيار، وأن هيكل الطائرة موجود بحوزتهم، متهما الجيش السوداني بقصف قرى تسيطر عليها الحركة قرب عديلة قبل اجتماع الفصائل المتمردة في تنزانيا.

وكانت الحكومة السودانية بدورها اتهمت الأسبوع الماضي حركة العدل والمساواة بمهاجمة بلدة عديلة التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات