الاحتلال يواصل توغله في غزة ويشن حملة اعتقالات شبه يومية بالضفة (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في غزة أن عنصرين من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) استشهدا اليوم في اشتباكات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي شرقي القطاع.
 
وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إن "دورية بالجانب الإسرائيلي رصدت مسلحين في الجانب الآخر, وتوغلت داخل منطقة خاضعة للسيطرة الفلسطينية, وأطلقت الدورية النار باتجاههما وأصابتهمها".
 
من جانب آخر قالت الإذاعة الإسرائيلية إن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح في تبادل لإطلاق النار بين قوة عسكرية ومقاومين فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة الغربية. وأضافت أن جنود القوة تعرضوا أيضا لإلقاء عبوتين ناسفتين، دون معلومات عن وقوع إصابات.
 
كما شن الاحتلال اليوم موجة جديدة من الاعتقالات في الضفة, حيث اعتقل 13 فلسطينيا قال إنهم "مطلوبون".
 
تفجير قنبلة
وتأتي تلك التطورات بعدما فجر مسلحون قنبلة خارج المقر العام للقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في الحكومة المقالة، في هجوم هو الأول من نوعه منذ سيطرة حماس على قطاع غزة منتصف يونيو/ حزيران الماضي.
 
الهجوم على القوة التنفيذية الأول من نوعه منذ سيطرة حماس على غزة (الفرنسية-أرشيف)
وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن القنبلة التي ألقيت على حاوية للقمامة من سيارة أثناء مرورها بجوار المجمع، لم تسفر عن سقوط ضحايا. وكان هذا المقر في السابق تابعا لحركة التحرير الفلسطيني (فتح) التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وأوضح المتحدث باسم القوة التنفيذية إسلام شهوان أن القوة تقوم حاليا بملاحقة السيارة لمعرفة هويات المهاجمين. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.
 
من جانب آخر قتل طفلان فلسطينيان في قطاع غزة أمس إثر انفجار عبوة أو قذيفة دبابة إسرائيلية عثر عليها الأطفال قرب الحي وراحوا يلعبون بها فانفجرت عليهم، حسب شهود عيان.
 
وقالت مصادر طبية فلسطينية إن طفلة وشقيقها قتلا وأصيب ثمانية آخرون إثر الانفجار الذي وقع في منزل بحي أبراج الندى في بلدة بيت حانون شمالي القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات