الانتخابات تجرى في ظل إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)
 
تحت أجراءت أمنية مشددة تتواصل بشكل كثيف في دائرتين انتخابيتين بلبنان الانتخابات الفرعية لاختيار نائبين بديلين عن بيار الجميل ووليد عيدو اللذين اغتيلا في عمليتي تفجير عامي 2006 و2007.
 
وتركزت حدة الصراع في منطقة المتن دائرة (جبل لبنان) إذ يعتقد مراقبون أن نتائجها تشكل اختبارا حقيقيا لإرادة المسيحيين.

ويجري التنافس في هذه الدائرة بين رئيس الجمهورية الأسبق رئيس حزب الكتائب أمين الجميل وكميل خوري ممثل التيار الوطني الحر برئاسة النائب ميشال عون.
 
كما تعتبر اختبارا لمعارضي الحكومة ومؤيديها، فالجميل وعدد من القادة المسيحيين ينضوون تحت لواء تيار 14 آذار، في حين ينضوي خوري مرشح التيار الوطني الحر تحت لواء المعارضة ممثلة بتيار 8 آذار.
 
ورغم احتدام الانتخابات في المتن فإنه لم ترد أنباء عن وقوع حوادث في لجان الاقتراع.
 
هدوء في دائرة بيروت (الفرنسية)
دائرة بيروت
أما في دائرة بيروت فتجري الانتخابات في غياب منافسة حقيقة لاختيار نائب خلفا لوليد عيدو الذي اغتيل في يونيو/حزيران 2007.
 
وتبدو المعركة شبه محسومة لمصلحة محمد الأمين عيتاني (سني) مرشح تيار المستقبل برئاسة سعد الحريري.

ولم تتبنى المعارضة رسميا أي دعم  لمنافسه إبراهيم الحلبي مرشح حركة الشعب.
 
يشار إلى أن الرئيس اللبناني إميل لحود يرفض هذه الانتخابات الفرعية التي دعت إليها حكومة فؤاد السنيورة. ورفض التوقيع على مرسومها لأنه يعتبر حكومة السنيورة فاقدة للشرعية بعد أن استقال منها ستة وزراء -بينهم خمسة وزراء شيعة- في 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وكان الناخبون قد توجهوا إلى مراكز الاقتراع عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (4:00 بتوقيت غرينتش), ومن المخطط أن ينتهي التصويت الذي يجرى وسط إجراءات أمنية مشددة الساعة السادسة مساء (15:00 بتوقيت غرينتش).

المصدر : الجزيرة + وكالات