العنف حلقة يومية في المشهد العراقي (رويترز-أرشيف)

لقي ثلاثة عراقيين وجندي أميركي مصرعهم وجرح خمسة عراقيين آخرين السبت في هجمات متفرقة بالعراق.
 
وأوضح مصدر أمني أن مدنيا عراقيا قتل وجرح خمسة آخرون جراء انفجار عبوة ناسفة وضعت في أحد المحاور الطرقية المزدحمة وسط بغداد. وأضاف أن العبوة استهدفت موكبا عسكريا عراقيا، مضيفا أن أربعة جنود أصيبوا بجروح.
 
وفي غرب بغداد قتل مدني آخر -حسب مصدر أمني- بعد إصابة منزل في الغزالية بقذيفة هاون.
 
ومن جهتها ذكرت تقارير صحفية أن مقدما بالجيش العراقي لقي حتفه غرب العراق بعد إصابته بطلقات نارية أثناء توجهه إلى مقر عمله.
 
وكان أربعة عراقيين -بينهم طفلان- قد قتلوا الليلة الماضية وأصيب ستة آخرون في هجوم بقذائف الهاون والقنابل اليدوية في خان بني سعد شمال بغداد.
 
مقتل جندي أميركي
ومن جهته أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده في مواجهات عسكرية بمنطقة الأنبار غرب بغداد. وكان الجيش الأميركي أعلن الجمعة مقتل أربعة من جنوده ببغداد في هجومين منفصلين.
 
وارتفع بذلك إلى 3661 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اجتياح هذا البلد في مارس/ آذار 2003 حسب أرقام وزارة الدفاع الأميركية.
 
غير أن الجيش الأميركي قال إن الهجمات تناقصت في محافظة الأنبار من 35 هجوما يوميا في فبراير/ شباط الماضي إلى هجوم واحد في اليوم بفضل نمو قوة الشرطة المحلية وانتشار وحدات الجيش.
 
ويشن الجيش العراقي بمساندة من القوات الأميركية عملية واسعة في سامراء شمال بغداد لملاحقة من يصفهم بعناصر تنظيم القاعدة, تحسبا لهجمات أثناء إعادة بناء مرقد الإمامين العسكريين.
 
وقال شهود إن الشرطة أعلنت بمكبرات الصوت فرض حظر تجول في المدينة إلى إشعار آخر.
 
وأعلن الجيش الأميركي اعتقال 17 مشتبها في انتمائهم للجماعات المسلحة والقاعدة في غارات على طول وادي نهر دجلة شملت الموصل وبغداد وبيجي والطارمية، واستهدفت من وصفتهم بالمتورطين في تهريب الأسلحة وتحضير السيارات المفخخة.

المصدر : أسوشيتد برس