دعوات المصالحة بين الفلسطينيين
آخر تحديث: 2007/8/31 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/31 الساعة 18:30 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/18 هـ

دعوات المصالحة بين الفلسطينيين

عمر سليمان في قاعة للحوار الفلسطيني الفلسطيني (الفرنسية)
 
سيدي أحمد ولد أحمد سالم
 
في نهاية أغسطس/ آب 2007 أعلن عن مبادرة يمنية سودانية لإعادة إحياء الحوار الفلسطيني خاصة بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني فتح والمقاومة الإسلامية حماس. ومنذ منتصف يونيو/ حزيران الماضي توقف الاتصال بين الفصيلين.
 
ويأتي التحرك السوداني اليمني متوجا لتحركات عربية عديدة ما فتئت تهتم بالمصالحة الفلسطينية:
 
الدعوة الأردنية
من بدايات اللقاء بين حركتي فتح وحماس ما تم في الأردن في سبتمبر/ أيلول 1990، حيث تم الاتفاق بين الحركتين على ما سمي "ميثاق احترام"، وجاء نتيجة وساطة شخصيات أردنية من الإخوان المسلمين.
 
تونس وحوار الطرشان 
في 7 يونيو/ حزيران 1992 وزعت حركتا حماس وفتح بيانا بعنوان "وثيقة احترام" وأعلنتا عن الإخلاص في العودة إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية. غير أن علاقة الحركتين تدهورت نهاية سنة 1992 بعد تشبيه الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات حركة حماس بـ"قبائل الزولو". ولاحتواء الشقاق تمت الدعوة إلى محادثات بتونس في ديسمبر/ كانون الأول 1992، ووصف ذلك اللقاء التصالحي "بحوار الطرشان" حيث أصر كل طرف على مواقفه.
 
الخرطوم ووساطة الترابي
في بداية يناير/ كانون الثاني 1993 التقت الحركتان بالخرطوم. ولم يستطع راعي اللقاء الدكتور حسن الترابي ردم الهوة بينهما، إذ اشترطت حماس على فتح ثلاثة شروط هي:
  • انسحاب السلطة الفلسطينية من محادثات السلام.
  • حصول حماس على 40% من المجلس الوطني.
  • التغيير الجوهري في منظمة التحرير.

ورفض الرئيس عرفات هذه الشروط.

المبادرة المصرية
دعت القاهرة أكثر من مرة إلى مصالحة بين الفلسطينيين، وجمعت العاصمة المصرية أكثر من غيرها من العواصم العربية جولات للحوار الفلسطيني-الفلسطيني. وأهم محطات لقاءات المصالحة الفلسطينية بالقاهرة هي:
  • 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2002، أول جلسة حوار بين حركتي فتح وحماس.
  • حاولت القاهرة توسيع دائرة التصالح ليشمل فصائل فلسطينية أخرى، فتم أول لقاء تصالحي في 24 يناير/ كانون الثاني 2003 بين ممثلي 12 فصيلا فلسطينيا. ولم يتوصل خلال أيام المؤتمر الثلاثة إلى نتيجة.
  • تجدد الاتصال في يونيو/ حزيران 2003 بوساطة مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.
  • تم في 17 مارس/ آذار 2005 التوقيع على "اتفاق القاهرة" بين الفصائل.
الوساطة القطرية
قام وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2006 بالسعي لدى الحركتين إلى تشكيل حكومة كفاءات فلسطينية للخروج من الأزمة، غير أن المحاولة القطرية لم تعط نتيجة.
 
الأردن.. دعوة لم تلب
دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء حينها إسماعيل هنية لزيارة عمان في 23 ديسمبر/ كاون الأول2006 من أجل المصالحة غير أن اللقاء الثلاثي لم يتم.
 
سوريا
سعت دمشق في يناير/ كانون الثاني 2007 إلى الجمع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وخالد مشعل. ونتج عن ذلك لقاء بروتوكولي غير أنه لم يسفر عن تقارب حقيقي.
 
السعودية واتفاق مكة
في يوم الخميس الثامن من فبراير/ شباط 2007 تم التوقيع  بين حركتي فتح وحماس على اتفاق المصالحة المشهور "باتفاق مكة المكرمة" برعاية خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز.
 
وقع هذا الاتفاق عن فتح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وعن حماس رئيس المكتب السياسي خالد مشعل.
المصدر : الجزيرة