الحكومة تأمل بأن تحذو بقية المليشيات حذو جيش المهدي (الفرنسية-أرشيف)

دعت الحكومة العراقية الجمعة المليشيات المسلحة بمختلف انتماءاتها السياسية لتجميد نشاطاتها، على غرار جيش المهدي الذي أعلن تجميد عمله.
 
وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي"إن خطوة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بتجميد أنشطة جيش المهدي التابع له هي فرصة مناسبة لتجميد عمل بقية المليشيات بشتى انتماءاتها السياسية".
 
وأضاف "تعد هذه المبادرة خطوة مشجعة على طريق تثبيت الأمن والاستقرار في أنحاء البلاد، وفرصة مناسبة لتجميد عمل بقية المليشيات بشتى انتماءاتها السياسية والفكرية حفاظا على وحدة واستقلال وسيادة العراق".
 
وأكد البيان أن "التيار الصدري يعد من القوى السياسية المهمة على الساحة العراقية، وسيبقى فاعلا ومشاركا حقيقيا في العملية السياسية".
 
وكان الصدر أمر الأربعاء "بتجميد جميع أنشطة جيش المهدي" الذي يتزعمه لمدة ستة أشهر غداة مقتل 52 من الزوار الشيعة في اشتباكات بين مليشيات وقوات الأمن العراقية في كربلاء جنوب بغداد.
 
ووقعت الاشتباكات في احتفالات الشيعة بذكرى مولد الإمام المهدي الإمام الثاني عشر لدى الشيعة في كربلاء.
 
قتلى أميركيون
من ناحية أخرى اعترف الجيش الأميركي في العراق الجمعة بمقتل اثنين من جنوده الأربعاء في هجومين منفصلين في محافظة الأنبار غرب العراق.
 
تزايد  قتلى الجنود الأميركيين بالعراق(الفرنسية-أرشيف)  
وأوضح الجيش في بيان أن "جنديا من مشاة البحرية (المارينز) وآخر من الجيش قتلوا في هجومين منفصلين الأربعاء في محافظة الأنبار". ولم يقدم المصدر مزيدا من التفاصيل حول مكان الهجمات.
 
وبذلك ارتفع إلى 3731 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/ آذار 2003 وفقا لحصيلة أعدت استنادا إلى أرقام وزارة  الدفاع الاميركية (البنتاغون).
 
وفي تطورات موازية ذكر الجيش الأميركي أن قواته قتلت 12 من عناصر تنظيم القاعدة في العراق ودمرت سيارتين الأربعاء قرب بلدة الكرمة غرب بغداد.
 
وأعلنت الشرطة العراقية أنها عثرت الخميس على خمس جثث في أجزاء متفرقة من بغداد وجثتين ببلدة الرياض جنوب غرب كركوك تحملان آثار أعيرة نارية وعلامات تعذيب.
 
ضحايا الإعلام
وفي سياق متصل أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود ارتفاع عدد ضحايا العاملين في مجال الإعلام في العراق إلى 200 شخص منذ الغزو الأميركي في مارس/ آذار 2003.
 
وأوضح بيان للمنظمة أن حوالي 49 صحافيا وعاملا في مجال الإعلام قتلوا منذ بداية العام الجاري فقط، مشيرا إلى أن 73% من الصحافيين الذين قتلوا كانوا مستهدفين مباشرة.

المصدر : وكالات