جنديان أميركيان ضمن دورية تجوب سامراء (الفرنسية-أرشيف)

بدأ الجيش العراقي -بمساندة القوات الأميركية- عملية عسكرية واسعة في سامراء شمال بغداد تحسبا لهجمات مسلحة أثناء أعمال إعادة بناء مسجد مرقد الإمامين العسكريين في المدينة.

وقال الجيش الأميركي إن ألفا من قوات الجيش والشرطة العراقية تساندها قوات أميركية من الفرقة المظلية، تنفذ منذ أمس عملية عسكرية في سامراء لاجتثاث عناصر تنظيم القاعدة.

وأشار البيان إلى أن أكثر من 2500 جندي وشرطي عراقي انتشروا في سامراء بعد  التفجير الذي استهدف مئذنتي الإمامين العسكريين يوم 13 يونيو/ حزيران الماضي، وهو ثاني هجوم يتعرض له المرقد بعد تفجيره يوم 22 فبراير/ شباط 2006 وما أعقبه من أعمال عنف طائفية أودت بحياة آلاف العراقيين.

وأوضح شهود عيان في سامراء أن قوات الشرطة أعلنت أمس بمكبرات الصوت فرض حظر التجول في المدينة إلى إشعار آخر.

وشهد يوم أمس هجمات دامية أوقعت عشرات القتلى والجرحى في العراق سقط في أعنفها 13 قتيلا و15 جريحا في تفجير بسيارة مفخخة استهدف أحد مراكز الشرطة في بلدة هبهب القريبة من بعقوبة شمالي العاصمة.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيان له أمس مقتل أمير تنظيم ما يسمى بدولة العراق الإسلامية في الموصل مع اثنين من مساعديه في تبادل لإطلاق النار مع القوات العراقية بالمدينة.

خسائر أميركية
ومقابل القتلى العراقيين اعترف الجيش الأميركي في بيان له اليوم مقتل أحد جنوده وجرح ثلاثة آخرين خلال عملية قتالية غرب بغداد أمس.

وكانت القوات الأميركية أقرت في بيانات منفصلة أمس مقتل ستة من جنودها وإصابة 14 آخرين في ثلاث هجمات متفرقة خلال اليومين الماضيين.

وبسقوط هؤلاء الجنود ترتفع الخسائر الأميركية منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003 إلى 3657 قتيلا استنادا إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية.

المصدر : وكالات