نابلس شيعت الشهيد رائد أبو العدس (الفرنسية)

أصيب ثلاثة إسرائيليين بجروح ولحقت أضرار بمبان وسيارات إثر سقوط ثلاثة صواريخ أطلقها مقاتلون من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي من قطاع غزة تجاه مدينة سديروت.
 
واعتبرت السرايا أن القصف يأتي في إطار الرد المتواصل على سياسة الاغتيالات التي تنفذها قوات الاحتلال وآخرها استهداف رائد أبو العدس قائد السرايا في نابلس شمال الضفة الغربية.
 
وقد شََيع عدد كبير من الفلسطينيين جثمان أبو العدس (34 عاما) في نابلس الذي استشهد برصاص قوة عسكرية للاحتلال فجر اليوم بعدما طوقت منزلاً كان بداخله واعتقلت أيضا ناشطا آخر في السرايا.
 
وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية إلى نابلس بلغت قوامها 20 سيارة عسكرية عقب عملية الاغتيال. وقد أكد ناطق باسم القوات الإسرائيلية استمرار العملية في نابلس.
 
توغل غزة
 الاحتلال شن حملات اعتقال واسعة
جنوب القطاع (الفرنسية)
وفي قطاع غزة توغلت آليات عسكرية إسرائيلية فجر اليوم في محيط وداخل مطار غزة الدولي جنوب شرق رفح جنوبي القطاع. كما سيطرت قوة أخرى للاحتلال بمؤازرة الدبابات على شريط في منطقة السيفة شمال القطاع.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن التوغل ما زال مستمرا في رفح حيث ما زالت قوات الاحتلال تسيطر على المطار وبعض المنازل التي حولتها إلى ثكنات عسكرية وتقوم بعمليات دهم وتفتيش واعتقال للمواطنين في المنطقة.
 
على صعيد آخر توفي شاب فلسطيني يدعى وائل أبو ردّة (27 عاما) عند معبر بيت حانون (إيريز) نتيجة احتجازه من قبل جنود الاحتلال مدة طويلة وهو يعاني من فشل كلوي.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نقلاً عن مصادر طبية فلسطينية أن أبو ردّة كان قد استصدر موافقة أمنية لتلقّي العلاج في مستشفى إسرائيلي، إلا أن احتجازه أسفر عن مضاعفات صحية أدّت إلى وفاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات