أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة الاشتباكات (الفرنسية)
 
ارتفع عدد ضحايا الاشتباكات التي وقعت الثلاثاء بين قوات الأمن العراقية  ومسلحين في مدينة كربلاء إلى 52 قتيلا و206 مصابين، وفق مصدر أمني رفيع في بغداد. لكن مصدرا في مستشفى الحسين في كربلاء قال إن 28 شخصا قتلوا وأصيب 144.
 
وقال مسؤول رفيع عن ضريحي الإمام الحسين والإمام العباس إن المنطقة القريبة من الضريحين تعرضت لنيران كثيفة في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء.
 
وقال معاون لمقتدى الصدر هو عمار السعيدي إن معاملة الزوار أغضبت الصدريين في كربلاء وأثارت أعمالا انتقامية ضد قوات الأمن.
 
وفي وقت لاحق دعا الصدر إلى الهدوء وقال معاونه حازم الأعرجي إن مقتدى الصدر يطالب بالهدوء ويطلب من أتباعه عدم المشاركة في الاضطرابات. 
 
وبدا أن القتال كان بين مسلحين موالين للصدر قد يكونون أعضاء في مليشيا جيش المهدي من جهة والشرطة المرتبطة بجماعة سياسية شيعية أخرى هي المجلس الأعلى الإسلامي العراقي على الجانب الآخر. 
 
وفي مؤشر على أن العنف ينتشر قالت الشرطة إن خمسة أشخاص قتلوا  بعد ساعات في اشتباك بين مليشيا جيش المهدي وأنصار منظمة بدر في بغداد.
 
وقالت الشرطة إن أنصار الصدر أضرموا النار في مكتب تابع للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي في بغداد. وقالت الشرطة إنه تم فرض حظر للتجول وأدى ذلك لوقف مفاجئ للاحتفالات بذكرى مولد الإمام محمد المهدي.
 
تعزيزات أمنية
وقال اللواء عبد الكريم خلف المتحدث باسم الداخلية العراقية للتلفزيون الحكومي العراقي إن تعزيزات يجري إرسالها لكربلاء من بغداد والمحافظات المجاورة.
 
وقالت الميجر ألين كونواي المتحدثة باسم القوات الأميركية جنوبي بغداد إن طائرات حربية أميركية حلقت فوق كربلاء كإظهار للقوة بناء على طلب السلطات العراقية وهي المشاركة الأميركية الوحيدة في العملية حتى الآن.

المصدر : وكالات