حكومة لبنان وحزب الله يتحدان بانتقاد تقرير لرايتس ووتش
آخر تحديث: 2007/8/30 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/30 الساعة 00:39 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/17 هـ

حكومة لبنان وحزب الله يتحدان بانتقاد تقرير لرايتس ووتش

احتماء من القصف في نهاريا شمال إسرائيل في 30 يوليو/ تموز 2006 (الفرنسية-أرشيف)

ألغت منظمة هيومن رايتس ووتش مؤتمرا صحفيا في العاصمة اللبنانية بيروت كان يفترض أن تعرض فيه تقريرا ينتقد هجمات حزب الله الصاروخية على إسرائيل في حرب الصيف الماضي, ويصفها بـ"القصف العشوائي والمتعمد للمدنيين الذي يخالف المواثيق الدولية".
 
وقال مسؤول في الفندق إن استقبال وفد المنظمة ألغي بعد أن علمت الإدارة بمضمون التقرير.
 
وقال الناطق باسم حزب الله حسين رحال إن المنظمة تقدم في "قالب دعائي" تقريرا يساوي بين الضحية والجلاد، وكان يجب حسب قوله- البدء بإسرائيل، مذكرا بأنها "أعلنت علنا أنها ستهجر المدنيين وتؤلب الناس على المقاومة وتدفعهم ثمن احتضانهم لها".
 
واعتبر رحال أن حزب الله كان يستهدف جنودا وقواعد عسكرية بالأساس, وكانت الخسائر المدنية التي ألحقها بإسرائيل غير مباشرة, لكن الهدف الإسرائيلي الأساسي والمباشر كان المدنيين.
 
السنيورة قال إن التقرير يساوي بين القاتل والقتيل (الجزيرة-أرشيف)
القاتل والقتيل
واعتبر رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة من جهته أن المنظمة "تساوي بين القاتل والقتيل", وكان يجب -حسب قوله- البدء بإسرائيل "لإبراز فداحة جرائمها ضد المدنيين اللبنانيين", وكيف أنها بعد أكثر من ثلاثة أيام بعد المصادقة على وقف إطلاق النار أسقطت ثلاثة ملايين قنبلة عنقودية في جنوب لبنان.
 
غير أن هيومن رايتس ووتش نفت تهمة الانحياز, وذكر جاسر عبد الرازق القائم بأعمال مدير العلاقات الدولية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لقاء مع الجزيرة كيف أن وزير خارجية لبنان بالوكالة طارق متري نفسه استشهد في جلسة لمجلس الأمن بتقرير سابق للمنظمة حول الخروقات الإسرائيلية.
 
حوار مستحيل
وقال إن المنظمة تعودت أن تطلق تقاريرها من البلد المعني لتفتح حوارا حوله, لكن هذا الحوار مستحيل في بيروت حسب قوله, فيما ذكر الباحث في المنظمة نديم حوري بالدعوات التي وجهتها هيومن رايتس ووتش إلى الولايات المتحدة لتوقف نقل الذخائر إلى إسرائيل.
 
وقالت سارا ليا ويتسن مديرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش من جهتها "إنه لأمر من مرعب ألا يقبل حزب الله توجيه النقد إليه"، واتهمته بأنه يحاول إسكات صوت المنظمة.
 
وأضافت "بالتأكيد كانت الحكومة اللبنانية تحب تقريرنا عندما كان ينتقد أعمال إسرائيل... لكن عندما يتعلق الأمر بتقرير حساس سياسيا, فإنهم يتهربون منه".
المصدر : الجزيرة + وكالات