قيادي إسلامي أردني يتهم الحكومة بخطفه والاعتداء عليه
آخر تحديث: 2007/8/29 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/29 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/16 هـ

قيادي إسلامي أردني يتهم الحكومة بخطفه والاعتداء عليه

علي العتوم يقول إن خاطفيه كسروا أحد أسنانه وحلقوا جزءا من لحيته (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان
اتهم قيادي في جماعة الإخوان المسلمين الأردنية الأجهزة الحكومية بخطفه لفترة وجيزة والاعتداء عليه بالضرب المبرح في مدينة إربد شمال العاصمة عمان.

وقال النائب السابق في البرلمان عن جبهة العمل الإسلامي الدكتور علي العتوم إن مجهولين اختطفوه أثناء توجهه لصلاة الفجر في المسجد اليوم وحملوه ورموه في سيارة باص كانوا يستقلونها.

وأضاف العتوم أن الذين اختطفوه لفوا رأسه وداسوه بأقدامهم وكانوا يرددون عبارة أنت تتكلم "على أحرار الوطن"، وقال إنهم حلقوا جزءا من لحيته عنوة وكسروا أحد أسنانه.

وأشار إلى أنه تعرض لسيل من الشتائم، قبل أن يلقيه مهاجموه على قارعة طريق فرعي يبعد نحو 10 كلم من المكان الذي اختطف منه، على حد قوله.

ويتواجد النائب السابق حاليا في أحد المستشفيات الخاصة في مدينة إربد، حيث حصل على تقرير طبي يفيد بتعرضه لخدوش وجروح في مناطق متفرقة من جسده.

وأكد أيمن العتوم، نجل القيادي الإسلامي، أن فريقا أمنيا حضر للمستشفى وقام بالتحقيق مع والده الذي طالبهم بسرعة الكشف عن المعتدين عليه.

ولفت للجزيرة نت أن والده تعرض لتهديد من مجهول مساء الأحد الماضي، وأضاف أن شخصا مجهولا حضر للمنزل وأبلغه بصورة سريعة بضرورة أن يتوقف عن إلقاء الدروس في المساجد وتوعده بتحضير كمين له.

من جهته قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الرائد بشير الدعجة إن مدير الأمن العام الفريق الركن محمد ماجد العيطان أصدر أوامره لتشكيل فريق تحقيق متخصص لمتابعة خيوط القضية للقبض على الفاعلين وتقديمهم للعدالة بأسرع وقت ممكن.

ولم يتعرض بيان الأمن العام الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه لاتهامات العتوم للحكومة بالوقوف وراء الاعتداء عليه، وبسؤال الجزيرة نت للناطق باسم الأمن العام حول اتهامات العتوم، اكتفى بالالتزام بما ورد في البيان الرسمي.

وحملت جماعة الإخوان المسلمين الحكومة مسؤولية كشف الجناة ووضع حد لممارسات من وصفتها بهذه المليشيات الطارئة على المجتمع الأردني.

وأدانت الجماعة في بيان لها ما وصفته "الحادث الجبان الإجرامي الذي استهدف أحد الرموز الوطنية الأردنية"، ولفت إلى أن "هذه الممارسات الجبانة لن تصد حملة رسالة الإيمان والانتماء الوطني الأصيل عن منهجهم ونبشر كل يد امتدت على الشيخ بالعقاب من الله تعالى".

وعمل العتوم مدرسا للغة العربية في جامعة اليرموك شمال الأردن لسنوات قبل أن ينهى عقده من قبل إدارة الجامعة عام 2003، حيث ترشح للبرلمان عن حزب العمل الإسلامي وحصل على أعلى الأصوات بمحافظة إربد.

وسجن العتوم قبل سنوات بعد اتهامات حكومية له على خلفية إلقائه خطبا ودروسا في مساجد مدينة إربد، قبل أن يمنع من الخطابة لاحقا.

المصدر : الجزيرة