الموقعون على البيان طالبوا بإعادة وحدة الصف بين قادتي فتح وحماس (الفرنسية-أرشيف)
طالب عشرات المثقفين والكتاب والأكاديميين والسياسيين العرب والفلسطينيين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس)، بالحوار الجاد لحل الأزمة بين الطرفين وتوسيعه ليشمل كافة الأطراف السياسية.
 
ودعا الموقعون الـ116 -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إلى ترسيخ الوحدة الفلسطينية والتأكيد على التداول السلمي للسلطة والاستناد إلى الانتخابات الحرة والنزيهة واحترام نتائجها.
 
كما حذروا من نزع سلاح المقاومة, داعين إلى بناء الأجهزة الأمنية على أسس وطنية ومهنية وعدم إقحامها في خدمة أي جهة حزبية, مطالبين أيضا بعدم الارتهان للمساعدات الأميركية والأوروبية.
 
وفي الوقت الذي أدان فيه الموقعون على البيان أي انقلاب على الشرعية الفلسطينية, فإنهم أكدوا أنه "لا ينبغي التفريق بين شرعية وأخرى ويجب احترام كافة الشرعيات التشريعية والرئاسية والدستورية".
 
كما دعا الموقعون أيضا الرئاسة الفلسطينية إلى "عدم الانجرار وراء السياسات الأميركية والوعود الإسرائيلية", مطالبين أيضا الأطراف العربية بأن يكون تدخلها إيجابيا للمّ الشمل الفلسطيني وليس لمصلحة طرف ضد آخر.
 
ومن أبرز الموقعين على البيان رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الدكتور سليم الحص, والمفكران المصريان فهمي هويدي وعبد الوهاب المسيري, ورئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي والأكاديمي الفلسطيني أحمد نوفل.

المصدر : الجزيرة