عراقيات يسرن على الأقدام لمدينة كربلاء لإحياء ذكرى مولد المهدي (الفرنسية) 

أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل سيدة وإصابة ستة آخرين بجروح في أول هجوم مسلح يتعرض له زوار شيعة في بغداد، وهم متوجهين على طريق كربلاء سيرا على الأقدام للمشاركة فيما يسمى بزيارة الشعبانية (ذكرى مولد الإمام المهدي لدى الشيعة).

وحسب مصدر الشرطة فإن الحادث وقع بعد أن أطلق مسلحون مجهولون في سيارة النار على الزوار في منطقة السيدية، مشيرا إلى أنه من بين المصابين ثلاث نساء وثلاثة فتيان.

وجاء الحادث رغم قرار السلطات تنفيذ حظر محدود للتجول لأجل غير مسمى تحسبا لأية أعمال خلال هذه المناسبة، التي يتوقع أن يشارك فيها أكثر من مليوني زائر من مختلف المدن العراقية خاصة الجنوبية منها.

وحسب ما أفاد به مصدر في الجيش العراقي، فإن الحظر يشمل الدراجات والعربات التي تسحب باليد وعربات الجر التي تسحبها الحيوانات والدراجات النارية.

القوات الأميركية تواصل تعقبها للمسلحين بالعراق (الفرنسية)
ثماني جثث
وفي إطار العنف اليومي الذي يشهده العراق، أعلنت القوات الأميركية أنها عثرت على جثث ثمانية أشخاص مخطوفين في داخل ما يبدو أنه سجن تستخدمه جماعة مسلحة.

وقال الجيش الأميركي إن احدى مروحياته رصدت تحركا لثلاثة مسلحين، وأطلقت النار عليهم وقتلتهم بعد أن تأكد لها أنهم "أعداء". وأضاف أن سبعة مخطوفين تمكنوا من الفرار من المكان الواقع بمنطقة خان بني سعد (30) كلم شمال بغداد حيث احتفظ بهم المسلحون الثلاثة، وبلغوا دورية عسكرية أميركية بشأن السجن.

وأقاد المصدر نفسه أن القوات الأميركية نقلت المخطوفين "الذين تظهر عليهم أثار التعذيب إلى وحدة طبية لتلقي العلاج".

وكان العراق قد شهد أمس سلسلة من أعمال العنف، أسفرت أبرزها عن مصرع سبعة أشخاص وإصابة ثلاثين آخرين في انفجار سيارة مفخخة بساحة العروبة القريبة من مرقد الإمام موسى الكاظم شمالي بغداد.

المصدر : وكالات