حملت غالبية المشاركين في استفتاء نظمته الجزيرة نت حكومة الطوارئ الفلسطينية برئاسة سلام فياض، مسؤولية أزمة الكهرباء التي عاشها قطاع غزة، بعد أن أوقفت إسرائيل إمدادات الوقود عن المحطة الوحيدة لتوليد الكهرباء بالقطاع.

وقال 70.7% من المشاركين في الاستفتاء الذي طرحه موقع الجزيرة نت على زوراه إن الحكومة التي شكلها فياض بأمر من الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أعقاب سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة هي المسؤولة عن أزمة الكهرباء بالقطاع.

في المقابل يرى 15.9% من المشاركين في الاستفتاء الذي طرح على مدى ثلاثة أيام، أن الحكومة المقالة التي كان يرأسها القيادي بحماس إسماعيل هنية هي المسؤولة عن أزمة الكهرباء.

وبين ذينك المعسكرين يحمل قسم ثالث يشكل 13.4% من المشاركين في الاستفتاء، والبالغ عددهم الإجمالي 19822 مشاركا، حكومتي هنية وفياض مسؤولية أزمة الكهرباء.

وقد تبادلت الأطراف الفلسطينية التهم حول السبب وراء توقف إسرائيل في 16 من الشهر الجاري، عن إمداد القطاع بالوقود الضروري لتشغيل محطة الكهرباء بذريعة الدواعي الأمنية. وقد أدى ذلك إلى انقطاع التيار الكهربائي عن عدة مناطق في غزة.

وقد تم تجاوز أزمة الكهرباء في القطاع بعد أن تعهد الاتحاد الأوروبي مجددا بتمويل إمدادات الوقود لمحطة توليد الكهرباء التي تؤمن نحو ثلاثة أرباع احتياجات المنطقة من الكهرباء.

المصدر : الجزيرة