عباس يرفض التبادل السكاني ويعرض التعديل الحدودي
آخر تحديث: 2007/8/26 الساعة 11:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/26 الساعة 11:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/12 هـ

عباس يرفض التبادل السكاني ويعرض التعديل الحدودي

محمد بركة (الثاني يسار) نقل عن محمود عباس (الثاني يمين) أنه لا يعارض "تعديلات حدودية" (الجزيرة نت)


وديع عواودة –حيفا

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال لقاء جمعه مع رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة داخل أراضي 48 النائب محمد بركة أمس السبت، رفضه القاطع لأي مخطط إسرائيلي يشمل مقايضة مستوطني الضفة الغربية بجزء من فلسطينيي 48 في إطار الحل الدائم.

ونقل بركة في بيان له عن عباس قوله إن الإسرائيليين طرحوا فكرة التبادل السكاني خلال لقاءاته الأخيرة معهم، لكنه رفضها "رفضا حازما".

تعديلات حدودية
وأضاف النائب أن عباس أكد للإسرائيليين أنه إذا اشترط الحل الدائم بفكرة التبادل فلن يكون حلا، وأنه في المقابل لا يعارض ما أسماه "تعديلات حدودية".

وذكرت صحيفة هآرتس مطلع الشهر الحالي أن الإسرائيليين طرحوا على الجانب الفلسطيني فكرة مقايضة المستوطنين بجزء من فلسطينيي 48، بمعنى أن تضم تل أبيب الكتل الاستيطانية بالضفة مقابل ضم منطقة المثلث داخل أراضي 48 التي تشمل مدنا وقرى فلسطينية تضم حوالي 400 ألف فلسطيني للضفة.

وأثنى رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة على ما وصفه بالموقف "الحازم" للرئيس عباس، وقال إن الفلسطينيين في إسرائيل لا يمكنهم قبول مثل هذه "المقايضة المؤامرة" من حيث المبدأ، لأنها تستبطن شرعنة الاستيطان وتهدد بقاء فلسطينيي 48.

وتجمع الأحزاب الوطنية والإسلامية على رفض كل الأفكار والمخططات الإسرائيلية الخاصة بتبادل السكان والأرض بمنطقة المثلث مع المستوطنات.

دور وطني
وأشار عباس أثناء اللقاء –حسب بيان بركة- إلى أهمية "الدور الوطني للجماهير الفلسطينية الباقية في وطنها منذ العام 1948" مشدّدا على أن "مهمتها الوطنية العليا هي الصمود والبقاء ولعب دور فاعل بالساحة الإسرائيلية" لافتا إلى أهمية "إنجازات" هذه الجماهير.

محمود عباس اعتبر أن فلسطينيي 48 عليهم "مهمة وطنية عليا هي الصمود والبقاء" (الجزيرة نت)
وأضاف النائب في بيانه أن فلسطينيي 48 في وطنهم "ليسوا عقارا إسرائيليا في المفاوضات" مشيرا إلى أنهم "يخوضون معركة الصمود والبقاء في الوطن منذ 60 عاما في مواجهة مؤامرات الاقتلاع التي تأتي في كل مرحلة بغطاء جديد".

وفي تصريح للجزيرة نت أشار بركة إلى أن الرئيس الفلسطيني شّدد على التزامه بالهدف "الأساسي المتمثل في إقامة دولة فلسطينية على كامل المناطق الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967 بما فيها القدس الشرقية عاصمة لها".

وأوضح أن عباس "أبلغ إسرائيل والأسرة الدولية ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بضرورة توضيح الشكل النهائي للحل قبل أي حديث عن مراحل، كما جدد أمامهم رفضه القاطع لفكرة إقامة دولة فلسطينية مؤقتة".

وردا على سؤال حول مدى صحة امتعاض عباس من المواقف السياسية الإسرائيلية التي تغلب فيها الأقوال على الأفعال، قال رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة داخل أراضي 48 إنه يفضل عدم الخوض بهذه المسألة رافضا الكشف عما دار من حديث حول موقف عباس من استئناف الحوار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مكتفيا بالتلميح إلى أنه ينتظر "خطوة" منها.

المصدر : الجزيرة