مقتل وجرح العشرات بقصف أميركي لحي الشعلة ببغداد
آخر تحديث: 2007/8/25 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/25 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/12 هـ

مقتل وجرح العشرات بقصف أميركي لحي الشعلة ببغداد

تشييع قتلى القصف الأميركي على حي الشعلة (الفرنسية)

قتل 13 شخصا على الأقل وأصيب 20 آخرون في قصف جوي أميركي استهدف حي الشعلة غربي بغداد بعيد منتصف الليلة الماضية، وفق ما ذكرت مصادر طبية وأمنية عراقية.
 
وأشار شهود عيان في المنطقة إلى أن المروحيات الأميركية قصفت عشوائيا منازل بينما العديد من أهالي الحي يقضون الليل فوق أسطح المنازل نظرا لحرارة الجو وانقطاع التيار الكهربائي.
 
من جانبه قال المسوؤل الإعلامي لمكتب الشهيد الصدر في جانب الكرخ الشيخ عبد الله الركابي إن جميع القتلى والمصابين من المدنيين وبينهم نساء وأطفال.
 
كما استنكر رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان العراقي نصار الربيعي القصف الأميركي الذي قتل وأصاب "عشرات المدنيين وحمل الحكومة العراقية ورئيسها نوري المالكي مسؤولية ذلك.
 
وفي مقابل رواية السكان قالت مصادر في الشرطة إن مروحيات أميركية فتحت النار في اشتباكات مع مسلحين بحي الشعلة، فيما ذكر الجيش الأميركي أنه قتل ثمانية مسلحين.
 
استهداف القاعدة
عدد من جثث ضحايا هجوم بعقبوبة (الفرنسية)
وفي التطورات الميدانية الأخرى أعلن الجيش الأميركي في بيان له مقتل سبعة مسلحين واعتقال 12 آخرين في عمليات نفذها اليوم استهدفت مسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة في الطارمية شمال بغداد.
 
وفي سياق متصل قتل شرطي ومدنيان وجرح تسعة آخرون في هجمات منسقة شنها عشرات المسلحين المشتبه بانتمائهم إلى القاعدة في سامراء شمال بغداد، وفق ما ذكرت مصادر الشرطة اليوم.
 
وأوضحت المصادر أن نحو 60 مسلحا في 20 سيارة هاجموا أربع نقاط تفتيش للشرطة في سامراء الليلة الماضية، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة استمرت ساعتين اعتقلت خلالها قوات الأمن 14 من المسلحين.
 
وجاء هجوم سامراء بعد ساعات من هجوم مماثل شنه مسلحون من القاعدة على قريتين قرب بعقوبة شمالي بغداد قتلوا خلاله زعيما دينيا محليا كان يحاول تشكيل تحالف قبلي مضاد للتنظيم، إضافة إلى قتلهم 32 شخصا آخرين، كما خطفوا 15 امرأة وطفلا، وفق مصادر الشرطة.
 
كما جاء الهجوم بالتزامن مع إعلان الجيش الأميركي إكماله عملية رئيسية في محافظة ديالى ومركزها بعقوبة استهدفت تنظيم القاعدة.
 
هجمات أخرى
الهجمات والقصف الأميركي يودي بحياة العديد من العراقيين يوميا (الفرنسية)
وشهدت مناطق أخرى في العراق هجمات أخرى، ففي الديوانية قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا اثنين من عمال البناء في هجوم من سيارة مسرعة في المدينة الواقعة جنوب بغداد.
 
كما عثرت الشرطة وسط الديوانية على جثة بها الكثير من طلقات الرصاص.
 
وفي الحويجة جنوب غرب كركوك قتل مسلحون حلاقا حين أطلقوا عليه الرصاص من سيارة مسرعة، كما عثرت الشرطة على جثة بها طلقات رصاص وآثار تعذيب في المدينة.
 
وفي الموصل شمالا قتل شخصان أحدهما شرطي وأصيب 12 آخرون في انفجار سيارة كانت تحمل جثتين وسط المدينة.
 
وفي كربلاء قالت الشرطة العراقية إنها ستفرض حظرا للتجوال يوم غد السبت، وتغلق مداخل المدينة بهدف حماية الزوار القادمين في ذكرى ولادة الإمام المهدي.
 
في تطور آخر قال الجيش الأميركي إن معتقلا عراقيا توفي اليوم لأسباب صحية في معتقل كروبر الذي يديره في مطار بغداد. وأوضح أن التقارير الطبية الأولية أشارت إلى أن سبب الوفاة ناجم عن فشل كلوي حاد.
 
خسائر أميركية
خسائر واشنطن بالعراق في تصاعد (الفرنسية-أرشيف)
وفيما يتعلق بخسائر الجيش الأميركي اعترف بيان عسكري اليوم بمقتل أحد جنوده وإصابة أربعة آخرين في انفجار استهدف دوريتهم في محافظة صلاح الدين التي تضم مدينة سامراء.
 
كما أشار المتحدث باسم قيادة الجيش الأميركي في شمال العراق إلى تعرض دورية أميركية لهجوم مسلح في سامراء دون تفاصيل، ولا يعرف ما إذا كان المتحدث يشير إلى نفس الهجوم الذي ذكره البيان العسكري.
 
وقد تكبد الجيش الأميركي خسائر فادحة في الأشهر الماضية، لترتفع إلى 3724 قتيلا منذ غزو العراق في مارس/ آذار 2003.
 
يأتي هذا التطور فيما حذر نائب مدير عمليات التخطيط في هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية الجنرال ريتشارد شيرلوك من تزايد الهجمات على القوات الأميركية في شهر رمضان القادم.
 
ويتزامن حلول رمضان الكريم مع صدور تقرير قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بيتراوس عن التقدم في خطة فرض الاستقرار يوم 15 سبتمبر/ أيلول المقبل، وهو موعد أشار شيرلوك إلى احتمال أن تستغله الجماعات المسلحة لإظهار فشل الخطة الأمنية الأميركية.
المصدر : الجزيرة + وكالات