مقتل سبعة مسلحين وجندي صومالي بمواجهات بمقديشو
آخر تحديث: 2007/8/24 الساعة 16:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/24 الساعة 16:01 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/11 هـ

مقتل سبعة مسلحين وجندي صومالي بمواجهات بمقديشو

القوات الصومالية في مقديشو تتعرض لهجمات المسلحين باستمرار (الفرنسية-أرشيف)

أفادت قوات الأمن الصومالية بأنها قتلت سبعة مسلحين في الاشتباكات التي دارت بين الطرفين ليلة الخميس في منطقتين متفرقتين من العاصمة مقديشو وأسفرت أيضا عن مقتل جندي صومالي.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة الصومالية أن قوات الأمن تعرضت لهجومين منفصلين من طرف مسلحين، ما أدى لاندلاع تبادل كثيف لإطلاق النار استخدمت فيه الرشاشات وقاذفات الصواريخ أسفر عن سقوط سبعة قتلى في صفوف المهاجمين.

وأضاف المتحدث أن أحد الهجومين استهدف معسكرا للشرطة قرب حي شمال العاصمة حيث قتل جندي صومالي وأصيب آخر بجروح، واستهدفت العملية الثانية معسكرا قديما للجيش الصومالي بحي يقع جنوب العاصمة، تلاها اشتباك أسفر عن مقتل سبعة مسلحين.

وأفاد سكان أحد المناطق التي كانت مسرحا للمواجهات أن ثلاثة مدنيين جرحوا حين أصابت قذيفة منزلهم. وحسب السكان فإن المواجهات التي استمرت نحو 45 دقيقة كانت عنيفة وسمعت خلالها أصوات رشاشات وقنابل يدوية وقاذفات صواريخ.

ورغم أن الشرطة الصومالية تتحدث عن عودة الهدوء إلى العاصمة قرر بعض سكان شمال مقديشو مغادرة المكان. وكان معظم سكان الحي فروا إثر تمركز القوات الحكومية في المنطقة وبعد أن أصبحت الهجمات على هذه القوات تتم بشكل دائم.

وتقول وزارة الداخلية إن القوات الصومالية التي تتعرض لهجمات المسلحين باستمرار في مقديشو ليست مدربة جيدا وتشكو من قلة التجهيزات ولا تتلقى الرواتب.

وقال وزير الداخلية محمود غوليد إن الحكومة لا تعول فقط على الخيار العسكري لدحر المسلحين، ولكن تلجأ إلى زعماء العشائر وسطاء للتفاوض مع المسلحين وإقناعهم بالتخلي عن الهجمات.

وتشهد الصومال حربا أهلية منذ 1991، لكن الوضع في البلاد خاصة في مقديشو تدهور كثيرا منذ الإطاحة نهاية 2006 وبداية 2007 باتحاد المحاكم الإسلامية التي كانت سيطرت على معظم مناطق الجنوب والوسط لعدة أشهر.

المصدر : وكالات