سيناتور جمهوري يوصي بانسحاب محدود من العراق
آخر تحديث: 2007/8/24 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/24 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/11 هـ

سيناتور جمهوري يوصي بانسحاب محدود من العراق

الكونغرس لا يزال منقسما بشأن سحب القوات الأميركية من العراق (رويترز-أرشيف) 

طالب سيناتور جمهوري في الكونغرس الأميركي الرئيس جورج بوش ببدء سحب آلاف الجنود الأميركيين من العراق قبل أعياد الميلاد من أجل توجيه رسالة قوية إلى حكومة نوري المالكي، بينما جدد البيت الأبيض موقفه السابق بأن قرارا كهذا يجب أن يعتمد على توصيات القادة الميدانيين.

 

ففي مؤتمر صحفي بعد لقاء مع مساعدي الرئيس بوش في البيت الأبيض الخميس، قال السيناتور جون وورنرعضو لجنة القوات المسلحة بالكونغرس إنه كتب رسالة إلى الرئيس بوش حول ضرورة سحب عدد محدد من القوات الأميركية في العراق.

 

وأشار في تصريحاته إلى أنه اقترح على الرئيس إمكانية "البدء بسحب 5 آلاف من أصل 160 ألف جندي أميركي ينتشرون في العراق ليكونوا في منازلهم مع عائلاتهم قبل حلول عيد الميلاد هذه السنة".

  

وأضاف أن على الرئيس بوش أن يعلن هذا الانسحاب المحدود خلال الشهر المقبل وذلك من أجل توجيه رسالة واضحة إلى المنطقة وداخل الولايات المتحدة تقول إن الالتزام الأميركي في العراق لن يبقى إلى ما لا نهاية.

 

وقال السيناتور الجمهوري إنه "لا يمكن للأمة الأميركية أن تضع قواتها تحت مخاطر الموت أو فقدان الأطراف دون أن تأخذ قرارا حاسما بذلك".

 

يشار إلى أن أعضاء الكونغرس الأميركي بشقيه، الشيوخ والنواب، لا يزالون يدعمون الرئيس بوش في حربه على العراق على أمل أن يتم تحقيق تقدم ما خلال الشهر المقبل، عندما يقدم قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس تقريره عن الأوضاع الميدانية إلى الرئيس بوش.

 

قائد القوات الأميركية بالعراق الجنرال ديفد بتراوس
 (رويترز-أرشيف)
ومن هذا المنظور، فإن تصريحات السيناتور وورنر المطالبة ببدء سحب عدد من الجنود من أجل ممارسة الضغط السياسي على حكومة نوري المالكي، تضعه في موقع أقرب إلى موقف الديمقراطيين المعارضين للرئيس بوش الذي يرى أن قضية سحب القوات تتعلق بالتقاريرالميدانية وليس بالمساجلات السياسية.

 

تعليق البيت الأبيض
من جانبه، رفض المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جاندرو التعليق على سؤال عما إن كان الرئيس سيأخذ باقتراحات السيناتور وورنر.

 

ولدى سؤاله عما إن كان الرئيس سيترك الباب مفتوحا أمام تحديد جدول زمني ما، قال جاندرو إنه من المهم انتظار توصيات القادة الميدانيين في العراق حول الإجراءات المقبلة.

 

يذكر أن السيناتور الجمهوري عاد منذ فترة من رحلة قريبة إلى العراق برفقة رئيس لجنة القوات المسلحة في الكونغرس السيناتور الديمقراطي كارل ليفن.

 

بيد أن السيناتور وورنر أكد عدم تأييده لمشروع القانون الذي يدعمه ليفن بخصوص تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق، معتبرا أن أمرا كهذا يجب أن يترك للرئيس وليس للكونغرس.

 

الجدير بالذكر أن وورنر واحد من كبار أعضاء مجلس الشيوخ النافذين في الحزب الجمهوري وسبق له أن ترأس لجنة القوات المسلحة فضلا عن كونه واحدا من الخبراء العسكريين المعروفين داخل الولايات المتحدة.

 

تقرير استخباراتي
وتأتي تصريحاته في أعقاب الكشف عن تقرير للاستخبارات الأميركية تحذر فيه من أن حكومة رئيس الوزراء العراقي ستكون أكثر ضعفا خلال المرحلة المقبلة.

 

وعلى الرغم من أن التقرير الصادر عن مكتب الأمن القومي توقع تحسنا محدودا للوضع الأمني في العراق بسبب الزيادة التي أمر بها الرئيس بوش على عدد القوات الأميركية هناك، فإنه عاد ورجح أن يبقى معدل "العنف الطائفي مرتفعا".
 
ورجح التقرير "ألا تظهر حلول وسط مقبولة على نطاق واسع مطلوبة لتحقيق أمن مستدام ولا تقدم سياسي طويل الأمد ولا نمو اقتصادي ما لم يحدث تحول أساسي في العناصر التي تحرك التطورات السياسية والأمنية في العراق".

ووصف التقرير القادة السياسيين في العراق بأنهم يفتقرون إلى القدرة على حكم البلاد بالكفاءة المطلوبة. وقال إن التوتر الأمني وغياب القادة السياسيين تسبب في مشكلات سياسية داخلية قللت من قدرة المالكي على سرعة اتخاذ القرارات المهمة.

المصدر : وكالات