الوزير البرتغالي التقى السنيورة وسيلتقي رئيس مجلس النواب نبيه بري (الفرنسية-أرشيف) 
أعرب وزير الخارجية البرتغالي لويس أمادو، الذي تشغل بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، عن أمله بأن تجري الانتخابات الرئاسية في لبنان في موعدها الخريف المقبل، وذلك حتى تساعد على تطبيع الوضع السياسي.

وقال أمادو للصحفيين إثر اجتماعه برئيس الوزراء فؤاد السنيورة في بيروت "باسم الاتحاد الأوروبي أناشد كل القادة اللبنانيين التفاهم على مستقبل البلد، وعلى توفير شروط التطبيع السياسي والدستوري"، معربا عن قناعته بأن حل الأزمة اللبنانية يعزز الجهود التي تبذل لتأمين الاستقرار في المنطقة.

واعتبر أمادو أن التزام الاتحاد الأوروبي عسكريا وسياسيا منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان الصيف الماضي يدل على اهتمامه بتطبيع الوضع في هذا البلد "وفق احترام الدستور".

وسيلتقي أمادو الذي وصل بيروت أمس رئيس مجلس النواب نبيه بري أحد قادة المعارضة.

يذكر أن انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفا للرئيس الحالي اميل لحود، الذي تنتهي ولايته الدستورية في 24 سبتمبر/ أيلول القادم، بات عامل توتر إضافيا في الأزمة المستمرة منذ تسعة أشهر بين الأكثرية النيابية المناهضة لسوريا والمعارضة التي يقودها حزب الله.

وتتزامن زيارة وزير الخارجية البرتغالي لبيروت، مع وصول الموفد الفرنسي كلود كوسران إليها اليوم، لمتابعة الجهود التي تبذلها بلاده لحل الأزمة.

الجدير بالذكر أن الدول الأوروبية هي المساهم الأول في تعزيز عدد قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان، والذي تم بعد وقف الحرب الإسرائيلية على لبنان في 18 أغسطس/آب 2006.

المصدر : الفرنسية