دمج التنفيذية في الشرطة بغزة والاحتلال يواصل انتهاكاته
آخر تحديث: 2007/8/24 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/24 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/11 هـ

دمج التنفيذية في الشرطة بغزة والاحتلال يواصل انتهاكاته

 حكومة هنية المقالة قررت دمج القوة التنفيذية مع قوات الشرطة (رويترز)

أعلنت حكومة إسماعيل هنية المقالة في غزة أنها قررت دمج القوة التنفيذية التي كانت مثارا للجدل، في جهاز الشرطة التابع لوزارة الداخلية.

وقال المتحدث باسم الحكومة طاهر النونو إن هذه القوات ستقوم بالأعمال الكاملة للشرطة في قطاع غزة، بما فيها ملاحقة قضايا المخدرات والتحقيق في الجرائم، وتنظيم حركة السير، وأوضح أنه تم الانتهاء من تشكيل جهاز شرطة السواحل التي ستقوم بحماية سواحل غزة من المهربين إضافة إلى حماية المواطنين.

وقال إن وزارة الداخلية انتهت من تشكيل جهاز الأمن الداخلي، "الذي سيحافظ على الأمن، وحماية المواطن ومن ضمن مهماته الدفاع المدني".

يذكر أن عناصر القوة التنفيذية هي التي تتولى جانبا كبيرا من أعمال الشرطة في القطاع، وذلك بعد أن رفض الكثير من منتسبي الشرطة مواصلة أعمالهم في القطاع، بعد سيطرة حماس عليه، بناء على تعليمات أصدرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

من جانبه استبعد القائد العام للقوة التنفيذية العقيد جمال الجراح إمكانية دمج القوة في إطار الأجهزة الأمنية مستقبلا، وأكد أن مستقبل القوة ووضعها سيبقى رهن التوافق السياسي المحتمل بين حركتي التحرير الوطني (فتح) وحماس لترتيب هذه الأجهزة بشكل عام.

وكان وزير الداخلية السابق سعيد صيام (وهو من قيادات حركة حماس) شكل القوة التنفيذية مطلع أيار/مايو العام الماضي.

جنود الاحتلال قصفوا القطاع وأصابوا خمسة فلسطينيين (رويترز)
جنود إسرائيليون
ميدانيا أصيب ثلاثة من جنود الاحتلال في اشتباكات مع مقاومين فلسطينيين في الضفة الغربية، بعد وقت من شن القوات الإسرائيلية غارة جوية أسفرت عن إصابة خمسة بجروح بينهم ثلاثة من عناصر حماس.

وعلى الفور تبنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحماس وفتح مسؤوليتها عن الهجوم خلال اشتباكات عنيفة بين الجانبين وتفجير عدد من العبوات الناسفة.

كما اعتقل الجيش الإسرائيلي سبعة نشطاء فلسطينيين بالضفة بدعوى أنهم مطلوبون.

غارة بغزة
وفي وقت سابق قالت مصادر طبية إن خمسة فلسطينيين أصيبوا أثناء عملية توغل لجيش الاحتلال ببلدة خزاعة شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقال مراسل الجزيرة إن الناشطين كانوا يتخذون مواقعا لهم قرب الحدود تحسبا لتوغل جديد لقوات الاحتلال.

كما نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مصادر طبية أن المصابين وصلوا إلى المستشفى جراء إصابتهم بشظايا صاروخ أطلقته طائرة للاحتلال صوب تجمع للمواطنين بالبلدة. ووصفت المصادر الإصابات بالمتوسطة.

الجهاد حذرت من ابتزاز الفلسطينيين بالوقود (الفرنسية)
أزمة الكهرباء
وفيما يتعلق بأزمة الكهرباء بغزة رفضت حركة الجهاد الإسلامي تهديدات تل أبيب بقطع التيار عن القطاع في حال استمرت الهجمات الصاروخية على الأهداف الإسرائيلية.

وقال القيادي بالجهاد نافذ عزام إن قوى الشعب الفلسطيني "تؤكد رفضها لمقايضة الكهرباء والماء والخبز بالموقف السياسي وحق المقاومة".

وكان وزير البنى التحتية بنيامين بن إليعازر قال إن إسرائيل ستقطع الكهرباء عن محطة عسقلان -التي تؤمن 70% من التيار الكهربائي لقطاع غزة بموجب اتفاقات السلام المؤقتة مع الفلسطينيين- إذا استمر إطلاق الصواريخ على الأهداف الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات