الإخوان يمتلكون حضورا معارضا في مجلس الشعب (الفرنسية-أرشيف)

قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن السلطات اعتقلت اليوم اثنين من نواب الجماعة في مجلس الشعب بعد مداهمة منزليهما بمحافظة المنوفية شمالي القاهرة.

وقال بيان للجماعة على موقعها على الإنترنت إن السلطات فتشت مكاتب العضوين المعتقلين في القضية التي وافق مجلس الشعب في مايو/أيار الماضي على رفع الحصانة عنهما فيها.

وكانت الشرطة اعتقلت العضوين رجب أبو زيد وصبري عامر في أبريل/نيسان أثناء اجتماع حضره أعضاء آخرون في الجماعة.

ورغم الإفراج عنهما فإن مجلس الشعب رفع الحصانة البرلمانية عن العضوين في وقت لاحق ليتاح للنيابة العامة التحقيق معهما بشأن اشتراكهما في الاجتماع الذي ضم حوالي عشرة آخرين من أعضاء الجماعة.

واعتبر محمد حبيب نائب المرشد العام للجماعة هذا الأمر "بمثابة تصعيد وتعقيد للأمور ومحاولات للتضييق على الحراك السياسي الذي من المتوقع أن تحدثه الجماعة في الفترة القادمة".

وكان حبيب يشير بذلك إلى استعداد الجماعة لإعلان برنامج حزب سياسي الشهر القادم رغم أن البرلمان أقر في مارس/آذار تعديلات دستورية تتضمن حظرا على تشكيل أحزاب على أساس ديني.

وقال نائب المرشد العام إن الشرطة ألقت القبض على النائبين "بصورة مستهجنة لا تليق بنواب الشعب المصري"، وأضاف أن المحاكمة العسكرية الحالية لقيادات الجماعة وإلقاء القبض على أعضاء فيها ثم على عضوي مجلس الشعب هو "استعداد لتوريث الحكم في مصر".

وتسود توقعات تقول إن الحزب الوطني الديمقراطي يعد العضو القيادي في الحزب الوطني الديمقراطي جمال مبارك ابن الرئيس المصري لرئاسة الدولة خلفا لأبيه، لكن حسني مبارك وجمال ينفيان ذلك.

وتعتقل السلطات المصرية العشرات من كوادر الجماعة التي تشغل 88 مقعدا في البرلمان المصري كما بدأت محاكمة العديد من كوادرها بتهم الإرهاب وتبييض الأموال والانتماء إلى جماعة محظورة.

ومن أهم معتقلي الجماعة حاليا خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام وعصام العريان رئيس القسم السياسي للجماعة.

المصدر : وكالات