يمثل أمام المحكمة العراقية العليا 15 من مساعدي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لدورهم في إخماد الانتفاضة التي عرفتها منطقة الجنوب ذات الغالبية الشيعية عام 1991.

والمتهمون في تلك القضية التي تعتبر الثالثة من نوعها بعد قضيتي الدجيل والأنفال هم:

- علي حسن المجيد عبد الغفور: قائد قوات المنطقة الجنوبية سابقا ومقرها البصرة وعضو مجلس قيادة الثورة (المنحل)، ووزير دفاع سابق.

- سلطان هاشم أحمد الطائي: وزير الدفاع سابقا.

- حسين رشيد محمد التكريتي: نائب رئيس أركان الجيش سابقا.

- عبد الحميد محمود الناصري: السكرتير والمستشار الخاص لصدام حسين سابقا.

- إبراهيم عبد الستار محمد الدهان: قائد الفيلق الثاني في البصرة عند حدوث التمرد عام 1991.

- وليد حميد توفيق الناصري.

- إياد فتيح خليفة الراوي: قائد الحرس الجمهوري في 1991.

- سبعاوي إبراهيم الحسن: مدير جهاز المخابرات في 1991.

- عبد الغني عبد الغفور فليح العاني: عضو القيادة القطرية فرع البصرة سابقا.

- إياد طه شهاب: أمين سر جهاز المخابرات آنذاك.

- لطيف حمود السبعاوي: عميد ركن وعضو اللجنة الأمنية في البصرة سابقا.

- قيس عبد الرزاق محمد الأعظمي: قائد قوات حمورابي التابعة للحرس الجمهوري سابقا.

- صابر عبد العزيز حسين الدوري: مدير الاستخبارات العسكرية آنذاك.

- سعدي طعمة عباس الجبوري: وزير الدفاع الذي تولى قيادة القوات العسكرية في المنطقة الجنوبية آنذاك.

- سفيان ماهر حسن: قائد اللواء المدرع الثاني التابع للحرس الجمهوري سابقا.

المصدر : الفرنسية