قوات الاحتلال واصلت اعتداءاتها واعتقالاتها في صفوف الفلسطينيين (الفرنسية)

أصيب ثلاثة فلسطينيين بجروح في اشتباكات مع قوات الاحتلال أثناء توغلها جنوبي قطاع غزة, بعد يوم من استشهاد شاب بنيران جنود إسرائيليين.

وقالت مصادر طبية إن الجرحى أصيبوا عندما توغلت آليات عسكرية إسرائيلية اليوم جنوبي شرق خان يونس بغزة.

من جهة أخرى قالت مصادر طبية إن نزال راجي العبيد (17 عاما) من مخيم النصيرات استشهد أثناء وجوده قرب السلك الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة.

وكان ناطق عسكري إسرائيلي قال إن الجنود الإسرائيليين قتلوا فلسطينيا وجرحوا اثنين عندما فتحوا النار على ثلاثة فلسطينيين "كانوا يتصرفون بشكل مشبوه", وهم يقتربون من السلك الذي يفصل غزة عن إسرائيل, و"بدا أنهم يزرعون عبوة متفجرة".

عمال الهلال الأحمر الفلسطيني يحملون جثمان الشهيد نزال العبيد (الفرنسية)
كما ذكر ناطق عسكري إسرائيلي أن خمسة فلسطينيين غير مسلحين اعتقلوا وهم يحاولون التسلل إلى إسرائيل من القطاع.
 
وفي نابلس بالضفة الغربية اعتقل الجيش الإسرائيلي فلسطينيا عند حاجز أمني قائلا إنه ضبط بحوزته متفجرات.
 
رد الفصائل
من جانبها أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية وكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسؤوليتها عن قصف موقعي نحل عوز وكارني الإسرائيليين شرقي غزة.

وقالتا في بيان مشترك إن العملية تأتي "تأكيدا على التمسك بخيار المقاومة وردا على العمليات الإسرائيلية في غزة والضفة, المتمثلة بالتوغلات والاعتقالات بحق أبناء الشعب الفلسطيني".
 
نفي إسرائيلي
في سياق آخر نفت الحكومة الإسرائيلية أنباء عن رغبتها في وقف ملاحقة مجموعة من المقاومين تضم 110 ناشطين ملاحقين مقابل وقفهم العمل المسلح. وقال المتحدث باسم الحكومة ديفد بيكر إنه "لا توجد مثل هذه القائمة".

وكان قائد قوات الأمن الوقائي بنابلس أكرم الرجوب قال أمس إن مسؤولين إسرائيليين سلموا الجانب الفلسطيني القائمة وإنه من المقرر أن يعفى عنهم.

وأضاف الرجوب أن الناشطين سيسلمون أسلحتهم إلى إدارات الأمن الفلسطينية ويوقعوا وثائق يتعهدون بموجبها بعدم شن أي هجمات على إسرائيل.

غزة محرومة من الكهرباء منذ عدة أيام (الفرنسية)
إمداد بالوقود
وفي ملف أزمة انقطاع الكهرباء بغزة أعلن متحدث باسم جيش الاحتلال أن إسرائيل أعادت صباح اليوم فتح معبر نحال عوز لنقل إمدادات مادة الفيول لتوليد قسم من الطاقة الكهربائية التي تعاني من انقطاعها منذ عدة أيام.

وتزود تل أبيب قطاع غزة بمعظم الكهرباء التي يستهلكها بناء على اتفاقات السلام الموقعة مع الفلسطينيين, لكنها قطعت إمدادات الوقود أواخر الأسبوع الماضي لأسباب وصفتها بالأمنية.

وأعلن المدير العام لشركة الكهرباء الفلسطينية رفيق مليحة الجمعة إن "توليد الكهرباء سيتوقع بشكل شبه كامل بسبب توقف إمدادات الفيول", مضيفا أن شركته ستضطر لوقف ثلاثة من المولدات الأربعة بالمحطة.

المصدر : وكالات