جنود أميركيون في موقع انفجار في بغداد
(الفرنسية)
أعلن الجيش الأميركي مساء الخميس مقتل اثنين من جنوده في العراق وإصابة ستة آخرين في معارك دارت شمال بغداد.
 
وبذلك وصل عدد قتلى الجيش الأميركي في العراق إلى 3696 وفقا لإحصاءات تستند إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون). وقتل 46 جنديا أميركيا على الأقل منذ بداية أغسطس/آب الحالي.

زيادة استثنائية
في غضون ذلك أعلنت واشنطن أن قواتها في العراق سوف تزيد عن 171 ألف جندي في وقت لاحق من العام الحالي.
 
وأوضح مدير العمليات في هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي اللفتنانت جنرال كارتر هام أن ذلك سيحدث بسبب التداخل بين وصول وحدات ومغادرة أخرى لكنه أشار إلى أن تلك الخطط قد تتغير إذا اتخذ قرار سياسي بخفض القوات في العراق.
 
وقال للصحفيين في البنتاغون "هذا الخريف ستكون هناك فترة يتزامن فيها وجود ما يصل إلى خمسة ألوية وبالتالي سنشهد زيادة في حجم القوات خلال تلك الفترة الانتقالية ربما لتصل إلى 171 ألف فرد ومع استكمال الفترة الانتقالية سنعود إلى مستوياتنا القائمة اليوم".
 
مواجهة مرتقبة
وجرى رفع حجم القوات الأميركية بنشر نحو 30 ألف جندي إضافي في العراق هذا العام بموجب خطة للرئيس جورج بوش، وعارض الديمقراطيون الذين يسيطرون على الكونغرس زيادة حجم القوات ويريدون من بوش البدء قريبا في سحب القوات من العراق.
 
وطلب بوش منح خطته وقتا لتؤتي ثمارها وقال إن أي خفض للقوات يجب أن يتم بالتشاور مع القادة العسكريين.
 
وينتظر أن يحدث صدام بين الجانبين الشهر القادم عندما يرفع القائد الأميركي في العراق الجنرال ديفد بتراوس، والسفير الأميركي لدى بغداد ريان كروكر
تقريرا إلى الكونغرس عن الوضع في العراق.

المصدر : وكالات