مقتل أربعة ضباط شرطة في مقديشو بانفجار لغم
آخر تحديث: 2007/8/14 الساعة 03:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/14 الساعة 03:24 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/1 هـ

مقتل أربعة ضباط شرطة في مقديشو بانفجار لغم

شرطة صوماليون في دورية أمنية في مقديشو(الفرنسية-أرشيف)
أعلنت قيادة الشرطة الصومالية في مقديشو أن أربعة من ضباطها قتلوا في أحدث هجمات للمسلحين الذين يشتبه في أنهم مقاتلون إسلاميون.
 
وجاءت هذه الهجمات عقب مقتل اثنين من كبار الصحفيين الصوماليين في مطلع الأسبوع، ومع زيادة حدة الهجمات على القوات الصومالية التي تدعمها إثيوبيا.
 
وقال قائد الشرطة عبد الله حسن باريز إن الأربعة لقوا مصرعهم الاثنين بلغم أرضي فجر بالتحكم قرب إحدى سياراتنا التي تقل رجال الشرطة وقتل أربعة من ضباط الشرطة.
 
وذكر أن ثلاثة من أفراد الشرطة أصيبوا، وفي السياق أفاد شهود عيان بأن انفجارا أخر وقع في جنوب العاصمة وأودى بحياة شخص واحد وأصاب ثلاثة آخرين بلغم أرضي كان يستهدف سيارة تابعة للشرطة لكنه أصاب حافلة بدلا منها.
 
وتعاني مقديشو -إحدى أكثر مدن العالم عنفا- موجة من أعمال العنف منذ يناير/كانون الثاني عندما أطاحت الحكومة المؤقتة والقوات الإثيوبية المحاكم الإسلامية التي سيطرت على الصومال لمدة ستة أشهر في العام الماضي.
 
وفي واشنطن أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا نددت فيه بحادثي قتل وقعا يوم السبت وراح ضحيتيهما صحفيان بارزان يعملان بمحطة هورن أفريك الإذاعية المستقلة في مقديشو.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك "جرائم القتل الوحشية هذه تسلط الضوء على تصميم المتطرفين على تقويض العملية السياسية من خلال تهديد وسائل الإعلام والأصوات التي تسعى للمصالحة في الصومال".
 
قوات أممية
وفي تطور أخر أعلن دبلوماسيون أن مجلس الأمن الدولي سيجدد دعمه لقوة الاتحاد الأفريقي في الصومال ولكنه ينتظر ظروفا أكثر ملائمة كي يصبح من المحتمل أن تحل محلها قوة دولية.
 
وقال المصدر إثر مشاورات بشأن الوضع في الصومال إن بريطانيا سوف تقدم هذا الأسبوع مشروع قرار يقر التجديد لمدة ستة أشهر للقوة الأفريقية التي أقرها مجلس السلام والأمن في الاتحاد الأفريقي في 18 يوليو/تموز الماضي.
 
وتنتشر قوة السلام الأفريقية منذ مارس/آذار 2007 في مقديشو ولكنها تعاني من نقص في التجهيز والتمويل.
 
وكان قرار صدر بتشكيل قوة من ثمانية آلاف رجل، ولكن القوة الأفريقية لا تعد حاليا سوى ألف وسبعمئة رجل هم من أوغندا.
المصدر : وكالات