رايس تزور إسرائيل ضمن جولة تمهيدية لمؤتمر السلام
آخر تحديث: 2007/8/2 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/2 الساعة 01:18 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/19 هـ

رايس تزور إسرائيل ضمن جولة تمهيدية لمؤتمر السلام

كوندوليزا رايس (يسار) التقت تسيبي ليفني في مستهل محطتها الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)

وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى إسرائيل ثالث محطات جولتها في الشرق الأوسط بهدف التمهيد لمؤتمر السلام الذي دعا إليه الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقد التقت رايس نظيرتها الإسرائيلية تسيبي ليفني قبل أن تجتمع بوزير الدفاع إيهود باراك ورئيس البلاد شمعون بيريز. ويتوقع أن تلتقي رايس التي يرافقها وزير دفاع بلادها روبرت غيتس، مساء اليوم برئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون إسرائيليون إن واشنطن تسعى عبر هذا التحرك لإقناع إسرائيل بتوسيع نطاق محادثاتها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتتناول قضية الحدود وبعض المسائل الأخرى ذات الصلة بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

وحسب تلك المصادر فإن أولمرت مستعد لمناقشة هذه القضايا، لكنها أكدت في الوقت نفسه غياب رؤية تفصيلية في الوقت الحاضر عن المدى الذي يمكن أن يذهب إليه أولمرت في هذا الاتجاه نزولا عند رغبة واشنطن بضرورة تقديم أقصى دعم ممكن لعباس.

ومن المنتظر أن تتوجه رايس صباح الخميس إلى الأراضي الفلسطينية في أول زيارة من نوعها منذ أن سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة. وستلتقي رايس في رام الله بالرئيس عباس ورئيس الوزراء سلام فياض.

وقبل المحطة الإسرائيلية توقفت رايس في مصر حيث اجتمعت بوزراء خارجية مصر والأردن ودول الخليج الست، كما زارت السعودية وقابلت الملك عبد الله بن عبد العزيز.

الملك عبد الله الثاني شدد على أن يكون لمؤتمر السلام جدول زمني (الأوروبية-أرشيف)
خطة عمل
وبينما تواصل رايس رحلتها الترويجية للمؤتمر الدولي للسلام أكد الملك الأردني عبد الله الثاني ضرورة "وجود خطة عمل وجدول زمني واضح" لذلك المؤتمر.

وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أن الملك عبد الله الثاني شدد خلال لقائه بالرئيس الفلسطيني على أن نجاح المؤتمر الذي دعت إليه واشنطن يتوقف على التزامه بخطة عمل واضحة وجدول زمني مفصل.

وأشار الملك الأردني إلى "ضرورة عدم إضاعة المزيد من الوقت، لما لهذا الأمر من تداعيات خطيرة على مستقبل القضية الفلسطينية".

جولة روسية
وقد حل الرئيس الفلسطيني بالأردن عقب زيارة إلى روسيا استغرقت ثلاثة أيام تلقى خلالها دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حسبما أكد المتحدث باسم السفارة الفلسطينية في موسكو أحمد صالح دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

ونجح عباس خلال هذه الزيارة في الحصول على دعم بوتين بشأن الموقف من حماس وسيطرتها على قطاع غزة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول روسي -رفض الكشف عن هويته- أن روسيا غير راضية عن السياسة التي انتهجتها حماس في غزة، وأن عباس هو الزعيم الفلسطيني الفعلي.

فلاديمير بوتين (يمين) يؤكد دعمه لمحمود عباس (الفرنسية)
وأضاف أن موسكو كانت تساوي سابقا بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل المقيم في دمشق. لكنها عدلت موقفها منذ سيطرة حماس على قطاع غزة، ورأت إعطاء الأولوية للرئيس عباس دون أن تقطع صلاتها مع حماس.

يشار إلى أن عباس شدد في تصريح له عقب لقائه بوتين أمس، على أن "تطبيع الاتصالات" مع حركة حماس يمر عبر عودة الوضع في غزة إلى ما كان عليه سابقا "قبل الانقلاب"، رافضا إجراء أي حوار قبل أن "تعترف حماس بذنبها وتقدم اعتذارات عن الجرائم التي ارتكبتها".

المصدر : الجزيرة + وكالات