البشمركة في عرض عسكري بمناسبة تسلمها مهمات الأمن بكردستان نهاية مايو/أيار (الفرنسية-أرشيف)
 
أورد الموقع الرسمي لحكومة كردستان العراق تصريحا لجبار ياور المتحدث الرسمي باسم قيادة البشمركة عن جاهزية هذه القوات لإرسالها في مهمات خارج حدود المنطقة الكردية في كركوك لحماية الطريق الذي يربطها ببلدة بيجي التابعة لمحافظة صلاح الدين وتأمين إمدادات الوقود والكهرباء منها إلى كردستان، وأيضا إلى بلدة سامراء شمال بغداد لحماية مرقدين شيعيين.
 
وكان رئيس الحكومة الكردية نيجيرفان البارزاني قال هو الآخر في مؤتمر صحفي في أربيل مساء الأربعاء إن الأكراد عرضوا على حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مؤخرا تولي البشمركة حماية المراقد الدينية في سامراء وهم بانتظار الرد.
 
وتعرضت الحكومة العراقية التي يقودها الائتلاف الشيعي لانتقادات شديدة من الشيعة أنفسهم بعد هجوم آخر على مراقد سامراء قبل نحو ثلاثة أسابيع، واتهموها بالعجز عن حمايتها.
 
وقال البارزاني "نعم نحن على استعداد وبفخر لحماية المراقد الدينية في سامراء، التي هي في نظرنا مقدسة بالنسبة لجميع مكونات الشعب العراقي من شيعة وسنة وأكراد".
 
كما أبدت حكومة المالكي موافقتها على قيام المقاتلين الأكراد بحماية الطريق الذي يربط بلدة بيجي بكركوك تأمينا لإمدادات الوقود والكهرباء المتجهة إلى إقليم كردستان.
 
وتتعرض المركبات التي تنقل الوقود وكابلات الكهرباء بين المدينتين لهجمات مستمرة منذ 2003، مما أوجد أزمة في المشتقات النفطية في عدد من محافظات الشمال.
 
وشاركت أفواج عسكرية مؤلفة بالكامل من الأكراد وتتبع وزارة الدفاع العراقية لثلاثة أشهر بداية العام في الخطة الأمنية بالعاصمة بغداد.


 

المصدر : الجزيرة